خطري أدوه : استئناف الكفاح المسلح لفت انتباه المجتمع الدولي الى القضية وأكد أن الصحراويين عازمون على انتزاع حقهم

أكد اليوم الخميس عضو الأمانة الوطنية ،مسؤول أمانة التنظيم السياسي الاخ خطري أدوه أن استئناف الكفاح المسلح في الصحراء الغربية لفت انتباه المجتمع الدولي من جديد وبقوة الى القضية الصحراوية كقضية تصفية استعمار و أثبت للعالم أن الصحراويين عازمون على انتزاع حقهم .

وجاء هذا التصريح خلال لقاء له نشره”موقع التحرير” مع وسائل اعلام جزائرية عشية اكتمال سنة من الكفاح المسلح ،حيث تناول اللقاء مختلف الجوانب النضالية للشعب الصحراوي.

أما بخصوص ما حققته جبهة البوليساريو والجمهورية الصحراوية خلال سنة من استئناف الكفاح سياسيا وعسكريا، قال ذات المتحدث أن الشعب الصحراوي استرجع زمام المبادرة بعد ما يقارب 29 سنة من التعاطي غير المجدي مع الامم المتحدة بسبب عدم توفر الإرادة لدى المغرب في ايجاد حل للنزاع على الأسس التي نصت عليها قرارات الأمم المتحدة ومجلس أمنها بخصوص تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية.

وأشار ذات المتحدث الى الاستجابة السريعة والجدية لمجلس السلم والأمن على مستوى الاتحاد الافريقي الذي أعاد البحث عن الحل السلمي الى قاعدته الحقيقة التي هي تسوية النزاع القائم بين الدولتين العضوين في الاتحاد الإفريقي الجمهورية الصحراوية والمملكة المغربية أو تنظيم استفتاء في اطار الامم المتحدة يستجيب لممارسة الشعب الصحراوي حقه في تقرير مصيره.

وأبرز خطري أدوه أنه تم طرح القضية وبقوة على مستوى الجمعية العامة للأمم المتحدة واللجنة الرابعة الخاصة بتصفية الاستعمار التي أصدرت قرارا منذ أيام قليلة تجدد التأكيد فيه على أن القضية الصحراوية هي قضية تصفية استعمار ، وأن حلها يكمن في تطبيق قرارات الامم المتحدة ذات الصلة.

بالإضافة الى قرار محكمة العدل الأوروبية الأخير الذي أكد أن المغرب ليس له أي سيادة على الصحراء الغربية وكرست في نفس الوقت الاعتراف بجبهة البوليساريو ليس كممثل شرعي للشعب الصحراوي فقط وإنما ايضا كمن له الحق في الدفاع عن الشعب الصحراوي وثرواته .

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: