وزارة التجارة تطمئن : جميع المواد الإستراتيجية ذات الاستهلاك الواسع متوفرة

طمأنت اليوم الثلاثاء وزارة التجارة على لسان المدير العام للأنشطة التجارية و تنظيمها سامي قلي، بتوفر جميع المواد الإستراتيجية، ذات الإستهلاك الواسع.

وأوضح قلي، لدى نزوله ضيفا على الاذاعة الوطنية، أن المخزون الإستراتيجي لجميع المواد كالحليب ومشتقاته والقمح بأنواعه واللحوم وغيرها متوفر بكميات كافية يدفعنا إلى أريحية تامة.

في حين حذّر ذات المتحدث من عودة بعض السلوكيات من خلال لجوء بعض المواطنين إلى تكديس مادة السميد، حيث قال: “بعض الأفراد، سامحهم الله، يحاولون هذه الأيام فرض ضغط جديد على الدولة والشعب من خلال المسارعة لتكديس مادة السميد كما فعلوا مع المادة نفسها مع بدء انتشار كورونا بداية 2020 قبل أن يلجا الكثير منهم، في النهاية، إلى رمي ما جمعوه من المادة في القمامات بعد تعرضها للتلف”.

كما ثمن سامي قلي قرار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون المتخذ ، خلال اجتماع مجلس الوزراء، أول أمس الأحد، بمنع تصدير كل المنتجات الاستهلاكية التي تستوردها الجزائر.

وفي هذا الصدد قال :”إن البعد الإستراتيجي لقرار رئيس الجمهورية واضح لأن هذه المواد أو المنتجات النهائية الموجهة للاستهلاك العائلي أصلها مواد أولية مستوردة مائة بالمائة من الخارج لأن الجزائر لا تنتج – مثلا- مادة الصويا الموجهة لاستخراج الزيت الخام، لكن بفضل استثمارات الوطنيين في هذا الميدان تمكنا من تحقيق بعض الإنتاج حيث لم نعد نستورد سوى 60 بالمائة من هذه المادة ، على أن يتم تحقيق الإكتفاء الذاتي منها مع دخول مصنع المحروسة بالجزائر العاصمة حيز الإستغلال وكذا مصنع أخر بجيجل قبل نهاية العام الحالي”.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: