مسؤول صحراوي يحذر من الخطر الذي يحدق بالمنطقة

 حذر مسؤول أمانة التنظيم السياسي ، عضو الأمانة الوطنية الصحراوية، خطري أدوه، من الخطر الذي يحدق بالمنطقة نتيجة التعنت المغربي من جهة وعودة الكفاح المسلح.

وأكد خطري أدوه في مداخلته خلال افتتاح أشغال الندوة الدولية العربية للتضامن مع الشعب الصحراوي، أن الأمر يضع الأمن والاستقرار في المنطقة على فوهة بركان

وقال ذات المتحدث:” أنه ما كان للمغرب أن يمعن في هذا الموقف لولا الدعم الصريح الذي يستقوي به من لدن بعض البلدان و في مقدمتها فرنسا”، محذرا من الخطر الذي يحدق بالمنطقة.

كما أكد عضو المكتب الدائم، أن المغرب يدفع نحو التصعيد مستقويا بالمزيد من التدخل العسكري الأجنبي و التحالف مع الكيان الصه يوني, لكن كفاح الشعب الصحراوي سيصنع المعجزات وسيتواصل إلى غاية تحقيق الإستقلال .

و قال خطري أدوه أن :”ما يمارسه نظام التوسع و الغزو المغربي على مستوى الوطن العربي من تحريف و تضليل تجاه القضية الصحراوية و النضال المشروع للشعب الصحراوي لانتزاع حقه في تقرير المصير”, معربا عن أمله في أن تحقق هذه الندوة الآمال المرجوة منها بالتعريف بحقيقة القضية الصحراوية.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: