مسؤل صحراوي: مشاركتنا في قمة بروكسل تكريس للدولة الصحراوية

أكد عضو الأمانة الوطنية المكلف بأوروبا والإتحاد الأوروبي، أبي بشرايا البشير، أن مشاركة الجمهورية الصحراوية في قمة بروكسل يُعد حدثاً بارزا وهاما للطرف الصحراوي وإنتصارًا دبلوماسيًا وسياسيًا كبير للقضية الوطنية.

وأوضح البشير، في تصريح صحفي، أن هذا الحدث سيكون له ما بعده على مستوى تكريس الدولة الصحراوية على إعتبارها حقيقة قائمة وشرط ضروري من أجل ضمان الأمن والسلم والإستقرار في منطقة شمال أفريقيا والساحل” .

وأضاف ذات المتحدث بأن تواجد الجمهورية الصحراوية في قمة رؤساء دول وحكومات الإتحاد الإفريقي والإتحاد الأوروبي إلى جانب 82 دولة من القارتين له دلالات السياسية وأيضا القانونية والرمزية الهامة” .

أما بخصوص حضور الدولة الصحراوية بوفد رفيع المستوى يرأسه رئيس الجمهورية السيد إبراهيم غالي، أكد الدبلوماسي الصحراوي أن ذلك دليل قطعي على وصول رهانات دولة الإحتلال إلى النفق المسدود والفشل النهائي سواء على مستوى إفريقيا أو أوروبا.

وتابع المتحدث، لقد كان للرئيس الصحراوي خطابات خلال أشغال هذه القمة، أكد فيها على الوضعية التي يوجد فيها النزاع في الصحراء الغربية، ودعا من خلالها أوروبا إلى أن ترافق الإتحاد الأفريقي في مجهوداته الحثيثة من أجل تصفية الإستعمار من أخر إقليم مستعمر في القارة (الصحراء الغربية).

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: