دبلوماسي صحراوي: دعم المفوضية الأوروبية لتسوية النزاع في الصحراء الغربية على أساس تقرير مصير الشعب الصحراوي موقف مهم جدا

اعتبر عضو الأمانة الوطنية المكلف بأوروبا و الإتحاد الأوروبي، ابي بشراي البشير، أن تأكيد المفوضية الأوروبية مجددا على دعم حق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره “مهم جدا” من الناحية السياسية والقانونية، خاصة ما تعلق بموضوع “النهب الممنهج لثروات الشعب الصحراوي.

وأوضح ابي البشير أن التصريح الأخير للمفوض الأوروبي للبيئة والمحيطات ومصايد الأسماك فيرجينيوس سينكيفيسيوس، له أهميته السياسية من حيث التأكيد على موقف الإتحاد الرافض لمحاولات المغرب فرض الواقع الاستعماري في الصحراء الغربية، وعلى دعمه للقانون الدولي الذي يصنف الصحراء الغربية إقليما غير متمتع بالاستقلال، في إنتظار إستكمال عملية التسوية الأممية.

وحسب ذات المتحدث، فإن  هذا التصريح، يؤكد من جديد أن “الحلول الأحادية الجانب التي يحاول المغرب فرضها في المنطقة لن تؤدي إلى أي تقدم، وأن الحل المطلوب يجب أن يتأسس على تقرير المصير، وفق مبادئ ومقاصد الأمم المتحدة”.

كما أشار الدبلوماسي الصحراوي الى أن الظرف الذي جاء فيه هذا الموقف له دلالته الخاصة، فهو يأتي في ظل الأزمات الدبلوماسية المفتوحة بين المملكة المغربية والعديد من الدول الاوروبية، على خلفية رفضها الطرح التوسعي المغربي وبعد النكسة الكبرى للإحتلال وأطروحاته الدعائية المتمثلة في مشاركة رئيس الجمهورية الصحراوية إبراهيم غالي في القمة المشتركة بين الإتحاد الأفريقي والإتحاد الأوروبي في بروكسل.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: