أعضاء من الكونغرس الأمريكي قلقون إزاء السياسة الأمريكية تجاه النزاع في الصحراء الغربية

وجه يوم أمس أعضاء من الكونغرس الأمريكي رسالة إلى الرئيس جو بايدن، أعربوا فيها عن قلقهم إزاء السياسة الأمريكية تجاه النزاع في الصحراء الغربية

وأعرب الأعضاء الموقعين على الرسالة عن قلقهم إزاء السياسة الأمريكية الحالية بشأن المغرب ومطالبه بالصحراء الغربية، مشيرين إلى أنه في ديسمبر 2020 إعترفت الإدارة السابقة رسميًا بإدعاءات المغرب بالسيادة المزعومة على الصحراء الغربية ، على الرغم من حقيقة أن كل من الإدارات الجمهورية والديمقراطية رفضت منذ عقود الاعتراف بإدعاءات المغرب بالسيادة على الإقليم.

وأضاف المعنيون، أو نتيجة لهذا الإنقلاب في السياسة، صبحت الولايات المتحدة الآن الدولة الوحيدة التي تعترف رسميًا بمطالب المغرب المزعومة التي تتعارض مع القانون الدولي والحق المعترف به دوليًا في تقرير المصير، حيث أن محكمة العدل الدولية ومحكمة العدل الاوربية أصدروا عدة أحكام واضحة تؤيد حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير، وتخلص إلى أن المغرب ليس له حق المطالبة بالإقليم.

كما أعرب الأعضاء عن قلقه  بشكل خاص بشأن صفقة الأسلحة التي وافقت إدارة بايدن على ابرامها مع المغرب في ديسمبر من العام الماضي، حيث أخطرت الإدارة السابقة الكونغرس بمبيعات أسلحة بقيمة مليار دولار إلى المغرب

وفي هذا الصدد قالت الرسالة:”إننا نشعر بالقلق من أن هذه الأسلحة قد تستخدم بطريقة هجومية ضد الشعب الصحراوي أو قد تسهل بطريقة أخرى إحتلال المغرب غير المشروع للإقليم”.

كما حث أعضاء الكونغرس الأمريكي الإدارة على عدم إبرام أي صفقة لأسلحة كبيرة أو هجومية مع المغرب. فمثل هذه المبيعات قد تكون غير مناسبة للغاية على ضوء العنف المتصاعد مؤخرا بين قوات الجيش المغربية وجبهة البوليساريو، حيث أنه لا توجد ضمانات من لدن المغرب بأن مثل هذه الأسلحة لن تستخدم ضد الشعب الصحراوي.

وعبروا عن قلقهم من عدم تحقيق تقدم بخصوص استفتاء سياسي واتفاق سلام نهائي من أجل الصحراء الغربية، مطالبين بإحاطتهظ حول حزمة الأسلحة ومراجعة الإدارة لسياستها اتجاه كل من الصحراء الغربية والمغرب ، بما في ذلك العواقب قصيرة وطويلة الأمد جراء الإعتراف بمطالب المغرب الإقليمية على آفاق السلام.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: