الوزير الأول: هدف الحكومة من اللجنة المشتركة الجزائرية الفرنسية الخروج من التبعية للمحروقات

أشرف اليوم الاثنين، الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمان، على افتتاح المنتدى الاقتصادي الجزائري الفرنسي، بالجزائر العاصمة.

وأكد بن عبد الرحمان،  على أن المحاور التي سينقاشها المشاركون أثناء ورشات هذا المنتدى تشكل فرصا لشراكة في قطاعات متعددة.

وأوضح الوزير أن هذه المحاور تندرج ضمن أولويات الحكومة الهادفة إلى تنويع الاقتصاد الوطني والخروخ من التبعية لقطاع المحروقات، وجذب الاستثمار الأجنبي المنتج والخلاق للثروة ومناصب الشغل.

وأضاف ذات المتحدث، أن ذلك يأتي في إطار المخطط الشامل للإنعاش الاقتصادي الذي باشرته الحكومة منذ 2020 تنفيذا لبرنامج رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون.

كما لفت الوزير الأول، الى أن تنظيم هذا الحدث يعتبر تأكيد صريحٌ على الإرادة السياسية التي تحذو قائدي البلدين. من أجل تعزيز العلاقات الثنائية والمضي قدما في بناء تصور جديد للتعاون الاقتصادي القائم على المبادئ التي يتضمنها إعلان الجزائر. الموقع بين الطرفين في السابع والعشرين من أوت الماضي.

كما اشار بن عبد الرحمان، الى أن شعار المنتدى الموسوم بـ”الجزائر-فرنسامن أجل شراكة اقتصادية متجددة” إلا تعبيرٌ عن رؤية سديدة. حول الدور الذي يمكن أن يؤديه رواد الأعمال في كلا البلدين في رسم معالم هذا التصور الجديد وإضفاء ديناميكية مستدامة للتبادل الاقتصادي كما سيشكل ذلك دعوة صريحة لإسهامهم في بناء شراكة متينة قائمة على التكامل والمصلحة المشتركة.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: