وسيط الجمهورية:الجزائر ستشهد ديناميكية إقتصادية حقيقية خلال هذه السنة

أفاد وسيط الجمهورية إبراهيم مراد، أن الجزائر ستشهد ديناميكية إقتصادية حقيقية سنة 2022، وذلك بفضل مجموعة الإجراءات التي إتخذتها السلطات العمومية لإعادة بعث 915 مشروعا متوقفا تم إحصاؤها وطنيا.

وأبرز ابراهيم مراد على هامش لقاء جمعه مع المستثمرين والسلطات المحلية بولاية البويرة، أهمية الجهود التي بذلتها السلطات العمومية لبعث الإقتصاد الوطني، من خلال سلسلة الإجراءات التي أقرها رئيس الجمهورية.

وأوضح المتحدث، أن هذه الإجراءات ترتكز بشكل أساسي على رفع العراقيل المتعلقة بمختلف المشاريع الإستثمارية العالقة بهدف تعزيز الإنتاجية وخلق الثروة.

كما أكد وسيط الجمهورية، على أن مستقبل الإقتصاد الجزائري سيعرف تغيرا خلال السداسي الثاني خلال السنة الحالية، بفضل عزيمة المستثمرين وعودة الثقة بينهم وبين السلطات العمومية، مضيفا بالقول:” اننا نعمل من أجل أن يكون عام 2022 عاما إقتصاديا بامتياز”.

وكشف نفس المسؤول أنه تم إحصاء 915 مشروعا إستثماريا متوقفا على المستوى الوطني. تم من بينها إعادة بعث 647 مشروعا إثر رفع العراقيل التقنية والمشاكل البيروقراطية التي كانت تعيقها.

بالإضافة كذلك إلى رفع العراقيل الخاصة بهذه المشاريع الـ 647 التي من المنتظر أن تساهم في خلق أكثر من 34 ألف منصب شغل، وكذا دخول نحو 410 مشروعا إستثماريا مرحلة الإنتاج عبر الوطن. مما سيساهم في خلق 26630 منصب شغل للشباب. سيما خريجي الجامعات.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: