وزير المجاهدين:”أحداث ساقية سيدي يوسف مجزرة امتزجت فيها دماء الشعبين الجزائرية والتونسية”

أشرف اليوم الأربعاء، وزير المجاهدين وذوي الحقوق، العيد ربيڨة، رفقة وزير الداخلية والجماعات المحلية و التهيئة العمرانية، ابراهيم مراد، بولاية سوق اهراس الولاية الحدودية مع تونس، على إحياء الذكرى ال65 لأحداث ساقية سيدي يوسف الخالدة، حسب بيان للوزارة الوصية.

وأشار البيان، أن أحداث ساقية سيدي يوسف التي توافق يوم 8 فيفري 1958، شهدت مجزرة امتزجت فيها دماء الشعبين الجزائرية والتونسية، فداء للأوطان في سبيل الحرية والانعتاق من نير الاستعمار.

 

 

حورية سعداوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى