وزير الصحة يشدد على ضرورة الإستعداد لموجة رابعة محتملة لكورونا

أكد وزير الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات عبد الرحمن بن بوزيد، أن الجزائر إستطاعت أن تتجاوز الموجات الثلاثة السابقة لفيروس كورونا غير أنه من الضروري الاستعداد لموجة رابعة محتملة.

وقال بن بوزيد خلال إشرافه على الإحتفال باليوم العالمي لمرضى السكري، أنه :” علينا الإستعداد لموجة رابعة محتملة الفيروس كورونا. في ظل مايحدث في العالم، كما يمكن للوضعية أن تتفاقم وتُعقد حالة مرضى السكري في الجزائر والعالم”.

كما أكد المسؤول الأول عن قطاع الصحة على أن التلقيح  يبقى الطريقة الأفضل للحماية من مضاعفات فيروس كورونا التاجي لكل فئة تعاني من أمراض مزمنة.

ومن جهة أخرى كشف نفس المسؤول أنه وحسب منظمة الصحة العالمية فقد بلغ عدد الأشخاص البالغين والمصابين بالداء السكري 520 مليون شخص بينما في فئة الأطفال بلغ عدد المصابين مليون طفل، ومن المتوقع أن يرتفع العديد إلى 622 مليون في 2030.

وأوضح بن بوزيد، أنه تم تسجيل على مستوى المستشفيات نسبة كبيرة من مرضى السكري من النوع 2 تعرضو لمضاعفات بسبب فيروس كوفيد 19.

وفي هذا الصدد قال ذات المتحدث :”أنه لا بد من تعزيز أهمية الإجراءات المنسقة لمكافحة السكري باعتباره مشكلة صحية وعالمية، وأهمية ادارة داء السكري لتمكين الجميع لاكتساب الكفاءات في التسيير الذاتي للمرض. وتعزيز القدرة على مكافحة مضاعفاته ورفع التحدي وتحقيق الهدف المنشود للعيش”.

وأوضح وزير الصحة، أن الوزارة ومن خلال الإحتفال باليوم العالمي للسكري على النحسيس بالدور الذي يلعبه نمط العيش على الصحة وخاصة مرض السكري, مبرزا أنها تهدف إلى تعزيز اجراءات تعمل على التأثير على عوامل الخطر الرئيسية خاصة التغذية من خلال اعتماد سلوكيات صحية تعمل على التقليل من السكري وتقوية المناعة في الفترة هذه من الوباء.

كما أبرز نفس المسؤول أنه من بين حالة مريض السكري هذا الاخير يرفع خطر الإصابة بأعراض شديدة ومضاعفات خاصة اذا لم يتلقى المصاب اللقاح، مشددا لى الحفاظ على الاجراءات الوقائية الى جانب التلقيح للحفاظ على النفس والغير.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: