وزارة الصحة تقدم جملة من النصائح تزامنا مع ذكرى المولد النبوي الشريف

قدمت وزارة الصحة في بيات لها، جملة من النصائح و الارشادات، تزامنا مع ذكري الولد النبوي الشريف، و ذلك بهدف توعية المواطنين بخطورة المفرقعات، و الالعاب النارية و الصواريخ و القذائف و غيرها، التي تتسب في حوادث خطرة، تهدد سلامتهم وسلامة اسرهم، و جيرانهم، و اصدفائهم ، مما قد يحول الاحتفال الى مأساة لا يحمد عقباها.

كما تذكر بالاخطار الشديدة للمفرقعات و الالعاب النارية التي من بينها ما يلي :

الحرائق و الصخب الناجم عن انفجار المفرقعات و القذائف و آثاره السلبية على راحة الأفراد المادية و المعنوية، خاصّة المسنّين و المرضى و النساء الحوامل و الأطفال. و قد يؤدي صوت الانفجارات إلى إتلاف السمع، كما يتسبّب في الإزعاج و القلق؛
إصابة الأشخاص الذين يتعاملون مباشرة مع هذه المواد(إصابات ذاتية)؛
-أضرار قد تلحق بالآخرين؛
-انفجار المفرقعات في اليد قد يؤدي إلى فقدان الأصابع و في حالة إصابة العين، قد يؤدي إلى العمى، الأمر الذي يهدد مستقبل الفرد، كعدم القدرة على ممارسة بعض المهن و الحياة العادية بصفة عامة؛
– حروق شديدة الخطورة غالبا ما تصيب الأصابع و الذراعين و الأعين و الوجه، قد تجعل العودة إلى الحياة الطبيعية أمرا مستحيلا. لأنّ الحروق من الدرجة الثانية و الثالثة تؤدي إلى التشوّهات.
إصابة العين بانفجار المفرقعات:
تؤدي إلى رضوض بصرية مع إصابات خطيرة ( تآكل –تقرّح– حروق –انفجار كرة العين و غيرها) ممّا يؤدي إلى تعقيدات و عواقب وخيمة، مثل العمى.
الأطفال و المراهقون هم أكثر من يتعرّض لهذه الحوادث، لأنّهم غير واعين بالخطر الذي يهدّدهم. إنّهم “يلعبون بالنار” !على الكبار، إذن، مراعاة الأصغر سنّا.
تحت شعار .. المفرقعات ليست ألعابا شمعة مشتعلة قد تؤدي إلى حريق.

حورية سعداوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: