ندوة التنسيق الأوروبية -إوكوكو- تتناول خروقات حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية

تناولت ندوة التنسيق الأوروبية -إوكوكو- خروقات حقوق الإنسان بالمناطق المحتلة من الصحراء الغربية، حيث وصفت ما يعيشه المواطنون الصحراويون بالمناطق المحتلة بالقمع الممنهج .

وحسب وكالة الأنباء الصحراوي  فقد تقاطعت النقاشات في أن ما يجري داخل المناطق المحتلة يعدّ متابعات مبرمجة ومقصودة من قبل رجال الأمن المغربي بحق الناشطين الحقوقيين الصحراويين والصحافيين وعموم أفراد المجتمع، وأن الإعتقالات بحق هؤلاء جاءت على خلفية تأييدهم العلني لحق تقرير المصير والإستقلال.

وجميعهم أقتيدوا الى السجون المغربية في أعقاب محاكمات صورية بعيدا كل البعد عن المعايير العالمية، يعتمد خلالها القضاة على محاضر أعدتها الشرطة المغربية ظلما وعدوانا تحت التعذيب.

وللتذكير فإن الممارسات القمعية المغربية بحق المدنيين الصحراويين ضمّنتها المقررة الأممية الخاصة  ماري لاولور في اليان الصحفي الصادر بتاريخ 01 يوليوز الماضي، بحيث أشارت الى أن المدافعين الصحراويين والمغاربة عن حقوق الإنسان بالصحراء الغربية والمغرب تلفّق لهم التّهم نتيجة أنشطتهم المشروعة، وتصدر بحقهم أحكام قاسية ومبالغ فيها، وهم دائما عرضة للتعذيب المفرط وغير إنساني.

كما تجدر الإشارة الى أن اليوم بوجد 43 أسير مدني صحراوي ذنبهم الوحيد أنهم يدافعون عن حقوق الإنسان، وعلى حركة التضامن العالمية أن تكشف أوضاعهم السيئة واضعة هذا الأمر على رأس أولوياتها.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: