ندوات سياسية تدين سياسة الاقصاء والتهميش الممنهجة ضد الصحراويين بالأراضي المحتلة

أدانت الندوات السياسية التحضيرية للمؤتمر التاسع لاتحاد العمال بولاية آوسرد  ما يعانيه العمال الصحراويون تحت الاحتلال من سياسات التهميش الممنهجة والاقصاء والحرمان من الوظيفة ومساعي التفقير وتكريس التبعية.

وجسدت هذه الندوات السياسية الوعي الجماعي بدقة المرحلة الراهنة وتحدياتها وإستنهاض للذات الوطنية في موعد كانت الدوائر الانتخابية السبع بالولاية على موعد مع إنعقادها في ظروف وأجواء مؤطرةٍ للعملية وفقا لما ورد في الائحة التنظيمية .

وحسب وكالة الأنباء الصحراوية فإن الاستحقاق العمالي الذي باشرته السلطات الجهوية عبر جولة ميدانية لوالي الولاية السيد محمد الشيخ محمد لحبيب رفقة رئيس اللجنة الجهوية المنبقة عن اللجنة التحضيرية للحدث السيد البكاي حمدي إسماعيل ، سارت وفق وتيرة منهجية إطلع خلالها وتداول المشاركون الوثائق المقدمة الندوة والوقوف على الانشغالات المسجلة والتقرير عنها من قبل أعضاء اللجنة الذين توزعوا على دوائر الولاية الست وندوة المؤسسات جهويا.

واستعرضت محطة ولاية آوسرد التحضيرية ندواتها الوثيقة السياسية المنظمة لسير الندوات ومشاريع وثائق الوضع الراهن وبرنامج عمل الاتحاد والقانون الأساسي للمنظمة التي من المزه ان تنظم مؤتمرها التاسع منتصف الشهر المقبل تحت شعار “عمل تضحية وفاء لإستكمال التحرير والبناء” .

وعكف المشاركون في على إثراء الوثائق نقاشا وتداولا عبر مداخلات وآراء فضلا عن اختيار المندوبين وفق أسس مهنية وكفاءات من أجل نوعية المشاركة في الاستحقاق وجعل من المؤتمر محطة لبلورة الرؤى والأفكار التي ترمي النهوض بالإتحاد وتعزيز منظومة القيم و الحقوق المؤطرة لنطاق العمل بتجربتنا الوطنية .

كما تطرق المشاركون الى أهمية النضال النقابي ودوره في معركتي البناء والتحرير ومراعاة ظروف العمل ومراجعة المنح والاستفادات وتعميمها وفق وتيرة محددة ، إلى جانب تعزيز إمتدادات المنظمة بالأراضي المحتلة ومناطق جنوب المغرب والاضطلاع بحملة دولية للإتحاد المرافعة عن العمال الصحراويين دوليا.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: