لعمامرة : الجزائر تسعى لجعل التنمية المستدامة في قلب مسار التعاون بين إفريقيا والصين

قال وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة أن الجزائر تسعى لجعل التنمية المستدامة في قلب مسار التعاون بين إفريقيا والصين و أساس اندماجنا القاري.
وقال لعمامرة لدى القائه لكلمة خلال أشغال الدورة الثامنة لمنتدى التعاون الصنيي-الافريقي، أنه :” إدراكا منا لأهمية تدعيم التكامل الاقتصادي في بعث التنمية المستدامة، فقد أولت السلطات الجزائرية أهمية بالغة لتنفيذ سياسات التنموية وبرامج اقتصادية ذات بعد تكاملي”.
وحسب ذات المتحدث فإن الأمر يتعلق بالطريق العابر للصحراء الجزائر- لاغوس بطول 2415 كم، خط أنابيب الغاز العابر للصحراء وهو مشروع جزائري-نيجيري بطول إجمالي 4128 كم مسجل في إطار النيباد، ومشروع الربط بالألياف البصرية الجزائر–أبوجا، وهو مشروع  في إطار النيباد سيمكننا من زيادة استخدام تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وبالتالي تقليص الفجوة الرقمية.
كما سيساهم ربط الطريق العابر للصحراء بشبكات الطرق السريعة الجزائرية والبنية التحتية الأخرى مثل مطارات وموانئ الجزائر في تسهيل حركة البضائع والأشخاص بين قارتنا وبقية العالم وتفعيل التجارة الدولية عبر تخفيض تكاليف النقل بشكل معتبر، وبالتالي الرفع من تنافسية منتوجات قارتنا في الأسواق الإقليمية والدولية، يضيف وزير الخارجية.
كما أبرز نفس المسؤول أن هذه المشاريع التي اقترنت بدخول الاتفاقية المتعلقة بمنطقة التجارة الحرة القارية الإفريقية حيز التنفيذ في بداية هذا العام، ستساهم في تحفيز التجارة بين البلدان الإفريقية وستفتح آفاقا جديدة لشركائنا الصينيين للاستثمارات الجديدة في قارتنا وهو ما سيعود بالربح والمنفعة على الطرفين.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: