في كلمته الافتتاحية في اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية: لعمامرة يدعو إلى مقاربات جديدة لبعث العمل العربي المشترك

دعا وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج في كلمته الافتتاحية في اجتماع وزراء الخارجية التحضيري للقمة العربية إلى اعتماد مقاربات جديدة تستجيب لمتطلبات الحاضر ، وتساهم في بعث العمل العربي المشترك اعتمادا على وحدة المصير وتثمين المقومات التي تمتلكها الدول العربية.

وبعد كلمة ترحيبية بالحضور ، ثمن خلالها أيضا الجهود التونسية طيلة ترؤسها الدورة ال30 إلى جانب جهود الأمانة العامة للجامعة العربية.
و أوضح وزير الخارجية رمضان لعمامرة أن جائحة كورونا ألقت بظلالها على دورية اجتماع القادة العرب متسببة في انقطاع اجتماعات القمم العربية لنحو 3سنوات ونصف .
وأضاف لعمامرة بأنه عقب التعافي التدريجي من الوباء جاءت أزمة في أوكرانيا وما خلفته من أبعاد مختلفة لتخلق واقعا صعبا ومتأزما ينذر بتداعيات كبيرة على المنظمة الدولية بما فيها المنطقة العربي ، الأمر الذي يستدعي حسب وزير الخارجية مضاعفة الجهود كمجموعة منسجمة وموحدة تستنير بمبدأ وحدة المصير ، وما ينطوي على المبدأ من قيم والتزامات وتعمل على تثمين المقومات لتحقيق نهضتنا كامة “.
وفي ذات السياق طالب لعمامرة جميع الدول العربية بالمساهمة في قمة الجزائر لتحقيق انطلاقة جديدة للعمل العربي المشترك.
لعمامرة جدد في كلمته الافتتاحية لاشغال وزراء الخارجية العرب ، التذكير بأهمية ومركزية القضية الفلسطينية وهي تمر حاليا باصعب مراحلها خاصة في ظل جمود العملية السياسية وتمادي المحتل في فرض سياسة الأمر الواقع.
وفي هذا الإطار حيا وزير الخارجية انخراط الفلسطينيين في مبادرة المصالحة التي أطلقها الرئيس تبون وتوجت بإعلان الجزائر .معتبرا اياها أرضية مشتركة للعمل جميعا لبناء توافق أوسع يسمح بلم الشمل وتوحيد الصف العربي .
وذكر لعمامرة بأن الازمات جعلت المنطقة العربية ساحة صراعات بين القوى الأجنبية ، وفي هذا السياق اكد على ضرورة الدفع بمسارات السلم والمصالحة بخصوص عديد الازمات العربية منها أزمة ليبيا، سوريا واليمن و من جهة اخرى حث لعمامرة على تعزيز التضامن مع البلدان العربية التي تعاني من صعوبات مرحلة وازمات اقتصادية .
كما شدد لعمامرة على ضرورة إعلاء مبادئ حسن الجوار واحترام سيادة الدول واستقلالها، داعياً إلى استثمار الفرص الهائلة المتاحة لتحقيق الاندماج العربي.
واختتم وزير الخارجية رمضان لعمامرة التأكيد على العمل بروح توافقية لانجاح قمة لم الشمل العربي في ذكرى اول نوفمبر التي تضل عنوانا شامخا لوحدة الشعوب ونصرة الحق.

فايزة سايح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: