في تصريح لأحمد أبو الغيط في اجتماع القادة العرب بالجزائر…القمة العربية فرصة سانحة لنعيد ترتيب أوراقها

دعا امين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ،الى ضرورة وضع إستراتيجية وتفكير طويل المدى لتعزيز صمود المنطقة العربية في وجه الأزمات المحيطة بها ، سيما الغذاء والطاقة والمناخ .

في أعقاب تهنئته الجزائر على تبوئها رئاسة القمة وتقديمه التهاني الخالصة للجزائر في ذكرى اندلاع ثورة التحرير تلك الثورة العزيزة على قلوب العرب جميعا لتصير نموذجا باهرا عبر العالم. قال امين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط ان هذه القمة تاتي بعد انقطاع دام 3 سنوات، موضحا ان انعقاد القمة جاء في وقته نظرا لما يعرفه العالم من تغيرات وتحديات.

وتابع أبو الغيط قائلا إن المنطقة العربية تقع في قلب الأزمات كما هي الضحية الأولى للتغير المناخي من جفاف وغيره، وأضاف ان المنطقة مهددة في أمنها الغذائي وتصرفات من جيرانها من شأنها تعريض أمنها المائي للخطر

وتابع المتحدث قائلا صار واضحا أن العالم أجمع سيضطر للتعامل مع التحديات لفترة طويلة للأسف، لذا أوضح امين عام جامعة الدول العربية بانه يجب وضع إستراتيجية وتفكير طويل المدى لتعزيز صمود المنطقة العربية في وجه الأزمات، هذا التفكير لا يمكن أن يتطور إلا في إطار جماعي .

وفي السياق قال يجب حشد الإمكانات العربية على نحو صحيح وعلمي ، لإن الأوضاع العالمية تداهم المنطقة العربية ولازالت بعض الدول العربية تعيش أوضاعا تهدد أمنها واستقرارها .

واختتم ابو الغيط كلمته بمناشدة زعماء الأمة أن لا يتركوا الجراح التي تعاني منها الدول العربية.

فايزة سايح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: