فيما سيُجنّد عمال مغاربة لبناء المستوطنات في الأراضي الفلسطينية المحتلة: المخزن يضع مياه شعبه في يد الصهـ..ـاينة

غرق المخزن مرة أخرى في مستنقع التطبيع بعد أن وقّع على مذكرة تفاهم جديدة مع الكيان الصهـ..ـيوني في مجال المياه، تهدف إلى خلق إجراءات عمل وتعاون بين الطرفين في مجالات تحلية مياه البحر.

 

ونقل موقع “عكا” المختص بالشأن الإسرائيلي، في ترجمة لتقرير نشرته “القناة 7” العبرية، ذكرت فيه أن شركة المياه لدولة الاحتلال “ميكوروت”، وقّعت مذكرة تفاهم هي الأولى من نوعها مع شركة المياه والكهرباء الوطنية المغربية، في مدينة مراكش في إطار منتدى الاستثمار العالمي المنعقد هناك.

وبموجب الاتفاق الجديد بين المغرب والكيان الصهـ..ـيوني، سيكون هناك بين الطرفين إطار تعاون مستقبلي في جميع أنحاء المغرب في مجالات مياه الشرب والصرف الصحي، ما سيرهن مستقبل ماء الشرب في المغرب ويضعه بين أيدي الصهـ..ـاينة بالرغم من حيوية هذا القطاع، بحيث يُعدّ الأمن المائي أحد العناصر الأساسية للاستقرار والاستمرار.

ونقل التقرير عن المكتب الوطني للكهرباء والمياه المغربي، إشارته إلى أن مذكرة التفاهم، مع الشركة تهدف إلى خلق إجراءات عمل وتعاون بين الطرفين في مجالات تحلية مياه البحر. ونقل التقرير عن الرئيس التنفيذي لشركة المياه في الكيان الصهــ..يوني ، قوله لقد فتحت اتفاقيات التطبيع آفاقاً تجارية جديدة ورائعة للشركة”.

واستكمالا لمسار التطبيع بين الكيان الصهيوني والمخزن، زارت وزيرة الداخلية لدولة الكيان الصهـ..ـيوني، أيليت شاكيد، الرباط شهر جوان 2022 ومكثت هنالك ثلاثة أيام التقت خلالها بوزيري الداخلية والخارجية، حسبما أعلن.

ولعلّ أهم ما تمخّض عن هذه الزيارة، التي تأتي في سياق زيارات عديدة لمسؤولين مدنيين و عسكريين من الكيان الصهــ..ـيوني إلى المغرب، هو الإعلان عن قرب توقيع اتفاق ثنائي لتحويل العمالة المغربية الى داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة للعمل خاصة في قطاعات البناء وهو ما يعني تدعيم الاستيطان الصهــ..ـيوني في الأراضي الفلسطينية المحتلة، وإقحام شرائح واسعة من اليد العاملة المغربية التي ترزح تحت وطأة البطالة والتهميش وسوء المعيشة في مسار التطبيع الذي يبدو أنه حتى وإن قطع أشواطا مهمة رسميا، فإنه لا يزال مرفوضا شعبيا وجماهيريا.

ان سياسات التعاون ووضع اليد في اليد بين الكيان الصهــ.ــيوني المحتل للأراضي الفلسطينية والمخزن المغربي الذي يخرق كل المواثيق والشرعية الدولية باغتصابه لأراضي الصحراء الغربية تؤكد التحالف بين احتلالين متشابهين على حساب شعبين مغلوبين على أمرهما، الشعب الفلسطيني والشعب الصحراوي.

ان الإعلان عن قرب التوقيع على اتفاق لتحويل اليد العاملة من المغرب إلى الكيان الصهــ.ـيوني يمثل خطوة جديدة يائسة للمحتلين الغائبين ولكن هذه المرة تمّ فيها استغلال الطبقة الكادحة التي تعاني من أوضاع معيشية مزرية للقفز بالتطبيع الى مسافات بعيدة في الخيانة وضرب الشرعية الأممية.

ومقابل أسعار مغرية قد تتّجه أعدادا كبيرة من المغاربة الذين يعيشون أوضاع مزرية الى الكيان الصهيوني على أمل انتشالهم من براثن الفقر علما بأنهم يصنفون في ذيل ترتيب الدول العربية وحتى الإفريقية في مؤشر التنمية البشرية (IDH) الصادر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي سنويا.

ليتحوّل التطبيع السياسي والعسكري تدريجيا نحو التطبيع المجتمعي والفكرى للشعب المغربي الرافض للتطبيع أساسا وقد عبّر عن موقفه في عديد من المسيرات الرافضة لهذا المسار المخزني المخزي.

بهذة الخطوة الجديدة التي تؤكد غرق المخزن أكثر فأكثر في مستنقع التطبيع يتّضح أن مملكة محمد السادس ستصبح اليد والمِعوَل الذي يهدّم القيّم الإسلامية التي جعلت من فلسطين أرضا مقدّسة، والمساعد والسند القوي لبناء باقي المستوطنات الصهــ.ـيونية التي تستشري كالسرطان على الأرض الفلسطينية.

نوار شايب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى