فيما سلم رئاسة القمة للجزائر…قيس سعيد يدعو إلى كلمة سواء ووحدة الصوت العربي

سلم الرئيس التونسي التي ترأست بلاده الدورة ال 30 للقمة العربية رئاسة القمة الحالية للجزائر في ظرف اقليمي ودولي استثنائي وغير مسبوق من حيث حجم التحديات وتعدد أبعادها.

واكد الرئيس التونسي أن الرئيس تبون وضع هذه القمة تحت شعار “لم الشمل” ليختزل ما نعيشه من شعور بالواجب للجمع وبضورة تجاوز كل الأسباب التي أدت إلى الأوضاع الحالية.

وأوضح قائلا ان تونس على يقين اننا نستطيع أن نعالج أسباب الفرقة التي لن تزيدنا سوى ضعفا ووهنا ، وتابع الرئيس التونسي قائلا يمكننا معا ان نؤسس في اطار الجامعة العربية لمستقبل افضل للمنطقة كلها وللانسانية جمعاء.

وأضاف الرئيس التونسي أن الوطن العربي يعيش اوضاعا صعبة ومعقدة وزادت تفاقما لعدة اسباب مؤخرا من بينها جائحة الكوفيد والاوضاع الاقتصادية والاجتماعية تأزما في عدة مناطق من العالم فضلا عن الاقتتال الداخلي .

وقال قيس سعيد إننا نعيش حربا ضروسا ضد من يريدون اسقاط الدول ولا يمكن ان ننتصر الا بوحدة الصف ولم الشمل والقضاء على كل اسباب الفرقة والانقسام .

كما أكد الرئيس التونسي بأنها كانت سنة استثنائية بكل المقاييس وفي ظرف دولي وإقليمي غير مسبوق من حيث حجم التحديات وتعدد أبعادها وتوالي التغيرات والمستجدات.

واختتم الرئيس التونسي كلمته بتحية الشعب الجزائري ، قيادة وشعبا مذكرا بالتضحيات الشعبين وامتزاج بين دماء الأبرار في تونس مع دماء شهداء الجزائر .

فائزة سايح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى