عرقاب: الجزائر شريك إستراتيجي آمن وموثوق به لإمدادات الطاقة

جدّدت يوم أمس الجزائر والإتحاد الأوروبي، خلال إجتماعهما السنوي الرابع للحوار السياسي رفيع المستوى حول الطاقة، التأكيد على إرادتهما المشتركة للعمل على تعزيز علاقات الشراكة في المجال الطاقوي.

وأفاد وزير الطاقة والمناجم محمد عرقاب في تصريح صحفي عقب الاجتماع، أن الطرفان جدّدا إرادتهما المشتركة للعمل على تعزيز علاقتهما في مجال الطاقة.

وذلك من خلال إستمرار التبادلات والتشاورات في إطار أفواج عمل للخبراء. بخصوص الغاز الطبيعي وافاق تطوير البنى التحتية والكهرباء. لاسيما ما يتعلق بالربط الكهربائي. وكذا الطاقات الجديدة والمتجددة والكفاءة الطاقوية”.

و دعا عرقاب الشركات من دول الإتحاد الأوروبي لاغتنام جميع الفرص لمواصلة تطوير الشراكة مع الجزائر. من خلال إستثمارات على أساس مبدأ “رابح – رابح”.

وفي هذا الإطار، ذكر ذات المتحدث، بأنه سيتم تنظيم أعمال المنتدى الثاني بين الجزائر والإتحاد الأوروبي في مجال الطاقة. والذي يشكل عملا ملموسا تم تنفيذه ومثالا حيا على ديناميكية هذا التعاون.

و حسب بيان لوزارة الطاقة، فقد بحث عرقاب خلال هذا الاجتماع الذي ترأسه مناصفة مع المفوضة الأوروبية للطاقة كادري سيمسون سبل ووسائل تعزيز التعاون الثنائي. حيث تم التأكيد مجددا على أن الجزائر شريك إستراتيجي آمن وموثوق به من حيث إمدادات الطاقة.

كما استعرض الطرفان خلال اجتماع موسع بين وفدي الطرفين، حالة التعاون الثنائي والشراكة الاستراتيجية بين الجزائر والاتحاد الأوروبي. وسمح اللقاء بالتطرق للمواضيع ذات الاهتمام المشترك. لاسيما فيما يخص تشجيع الاستثمارات في مجال المحروقات من المنبع الى المصب.

بالإضافة إلى تطوير الهيدروجين الأخضر وكذا الأفاق المستقبلية للتعاون للحد من غازات الإحتباس الحراري والتنمية المستدامة.- يضيف البيان.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: