رمطان لعمامرة يجري محادثات مع نظيره البرتغالي بالجزائر العاصمة

حل وزير الشؤون الخارجية للجمهورية البرتغالية، جواو كرافينيو بالجزائر في زيارة عمل تعد الثانية من نوعها خلال السنة الجارية بعد تلك التي قام بها رئيس الديبلوماسية البرتغالية السابق، أوقيستو سانتوس سيلفا في شهر مارس الفارط.

وأفاد بيان للخارجية أنّ الوزير رمطان لعمامرة، أجرى بالمناسبة، محادثات على انفراد مع نظيره البرتغالي تلتها جلسة عمل موسعة بمشاركة وفدي البلدين تم خلالها استعراض مختلف أبعاد العلاقات بين الجزائر والبرتغال وسبل تعزيزها في عديد المجالات، مع التزام الطرفين بمواصلة العمل في اطار معاهدة الصداقة والتعاون وحسن الجوار الموقعة بين البلدين في 2005، لتعزيز الديناميكية الايجابية التي تشهدها الشراكة بين البلدين وما تحظى به من عناية خاصة ومتابعة متواصلة من قبل الرئيس عبد المجيد تبون ونظيره البرتغالي مارسلو روبلو دو سوزا.

وأضاف المصدر أن الطرفين تطرّقا إلى الشراكة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي مع التأكيد على أهمية إرساء علاقة متوازنة تضمن مصالح الطرفين، خاصة في ظل الوضع السياسي والاقتصادي المتأزم الذي تعرفه العلاقات الدولية وتداعياته على مختلف الأصعدة.
وتكريسا لسنة التشاور والتنسيق المنتظم بين البلدين، تناول الطرفان بالنقاش أبرز القضايا الاقليمية والدولية الراهنة، مؤكدين على ضرورة تكثيف العمل للمساهمة في فض النزاعات والأزمات بالطرق السلمية ووفقا للشرعية الدولية.

ش.ن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: