رئيس الجمهورية يكتب افتتاحية مجلة الجيش ويوجه رسالة للشعب الجزائري

كتب رئيس الجمهورية، القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني،، عبد المجيد تبون، افتتاحية مجلة الجيش، حيث وجه من خلالها رسالة إلى الشعب الجزائري.
وقال الرئيس تبون:”تغمرني الغبطة وأنا أخاطب بنات وأبناء بلدي عموما. وأفراد قواتنا المسلحة خصوصا عبر هذا المنبر الأغر. بمناسبة احتفالنا بعيد الاستقلال المجيد في ذكراه الستين. مناسبة نستحضر فيها بكل فخر واعتزاز ذلك اليون الذي سيبقى الى الأبد راسخا في ذاكرتنا الجماعية”.
واسترسل رئيس الجمهورية بالقول:”هذا اليوم الذي توج نضال الشعب الجزائري الأبي وكفاحه المرير والمستميت. طيلة أكثر من 130 سنة، استبسل خلالها في المقاومة والدفاع عن أرضه وعرضه وفجر ثورة مظفرة تظل مثالا للكفاح من أجل التحرر”.
وتابع الرئيس تبون قائلا :”واجب العرفان للتضحيات الجسام التي قدمها الأسلاف يقتضي أن اغتنم هذه السانحة لأترحم بكل خشوع وأنحني بإجلال أمام ملايين الشهداء الأبرار. الذين وهبوا حياتهم لأجل حرية وطنهم”.
كما توجه رئيس الجمهورية، بتحية تقدير الى المجاهدات والمجاهدين. مشيدا بتضحياتهم في معركة التحرير. وفي إعادة بناء وتشببد الوطن، دون نسبان شهداء الواجب الوطني الذين وهبوا حياتهم للحفاظ على أمن بلادنا ووحدة شعبها.
وقال الرئيس تبون:”وفي غمرة الاحتفالات المخلدة لستة عقود من الاستقلال لا ينبغي بأي حال من الأحوال أن يغيب عن أذهاننا الوضع المزري الذي كانت عليه بلادنا غداة الاستقلال. على كل الأصعدة بدون استثناء سيما في مجال التعليم. حيث حرم منه السواد الأعظم من الجزائريين 90%  أميين”.
ولكن ذلك لم يكن ليمنع الشعب الجزائري من مواجهة هذا الوضع ورفع تحديات كبرى في ظرف سنوات قليلة. وبذلك سقطت آمال الاستعمار الذي راهن على شل قدرة بلادنا على تسيير الشؤون العامة والشروع في مرحلة البناء. التي لا تقل أهمية عن معركة التحرير، يضيف رئيس الجمهورية.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: