درار: فيروس كورونا لم ولن يختف عن قريب

قال اليوم الثلاثاء، المدير العام لمعهد باستور في الجزائر  البروفيسور فوزي درار، أنّ:” فيروس كورونا لم ولن يختف عن قريب بحسب تقارير منظمة الصحة العالمية”.

وأفاد درار في حوار مع إذاعة سطيف، أنّ أوميكرون انتشر منذ نهاية السنة الماضية وبلغ قوته شهر جانفي الفارط وتواصل لخمسة أسابيع، ثم بدأ في التراجع بسبب اكتساب المناعة حيث تراجع من 16 ألف حالة إلى أقل من 50 حالة يوميا ثم حالة استقرار.

وأضاف ذات المتحدث، انه كان من المتوقع ظهور تحورات لأوميكرون وهو ما حدث في أواخر جوان، حيث بدأ في الانتشار مع وجود بيئة مناسبة جدا تتمثل في التخلي الكلي عن إجراءات الوقاية، ناهيك عن ظهور سلالة BA5 في إفريقيا الجنوبية والبرتغال ودول أوروبا بشكل سريع والتي تغلبت على سلالة شهر جانفي.

كما أكد مدير معهد باستور، على أنّ هناك تزايدًا في حالات الإصابة والكثير من الأشخاص لا يقومون بالتشخيص والكشف بـ “بي سي آر”، مبرزا أن سلالة BA5 تنتشر بشكل سريع في العالم وفي بلادنا في ظل غياب شبه كلي لعناصر الوقاية.

وأوضح نفس المسؤول، أنّ فئة الشباب تعد أكثر حصانة ضد الفيروس، لكن خطورته على الفئات الهشة خاصة كبار السن وأصحاب الأمراض المزمنة. ليست أخطر من سابقاتها لكنها هي أسرع انتشارًا وفرص الوصول إلى حالات خطرة لهذه الفئات أقوى من السابق.

وحسب درار، فإنّ هذه السلالة لا تنتشر عادة في الصيف لكن قوتها في الخريف والشتاء، موجهًا نصائحه بضرورة الإسراع في التلقيح حماية لنا مما هو قادم خاصة للفئات الضعيفة من الكبار والمرضى.

وفي ذات السياق، أكد البروفيسور، على أنّ كل من لقح قبل ستة أشهر بإمكانه تعزيز ذلك بلقاح جديد وهو متوفر وموجود بشكل كافي جدا في كل الولايات، لأن مخزون اللقاحات متوفر حتى نهاية 2023، والسلطات العليا تعهدت بتوفيره بشكل يومي.

من جهة أخرى، أكد مدير معهد باستور، على وجود سلالة فرعية جديدة ظهرت بالهند هي BA2_75 تستدعي الحذر والقلق لظهور تغيرات عليها وطفرات ليست كسابقاتها، مؤكدًا عدم إمتلاك معطيات كثيرة بشأنها.

وكشف ذات المتحدث عن اجتماع للمجلس العلمي بحضور وزير الصحة، لاتخاذ عديد الإجراءات خصوصًا مع عودة حجاجنا الميامين والتركيز دائما على التوعية والامتثال لإجراءات الوقاية، موضحًا بأنّ الهدف من ذلك هو العودة للتلقيح وأيضا الالتزام بتدابير الوقاية لكسر هاجس ارتفاع الحالات مستقبلًا.

و دعى البروفيسور درار الأشخاص ممن لديهم أعراض لمباشرة الفحص والإنعزال، محذرًا من مغبة الاستهتار والتهاون الذي يؤدي إلى موجة أخرى، مضيفا بالقول: “بأنّه من السابق لأوانه الحديث عن موجة خامسة في ظل الوضعية الحالية، والوقاية وحدها من تجنبنا ذلك مستقبلا”.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: