دبلوماسي صحراوي: إنهيار وقف إطلاق النار أدى إلى تقويض الجهود الأممية لإنهاء النزاع في الصحراء الغربية

قال السفير اصحراوي بكينيا أباه المد:” ان انهيار وقف إطلاق الذي كان موقع بين طرفي النزاع جبهة البوليساريو والمغرب سنة 1991 أدى إلى تقويض الجهود الأممية في إنهاء النزاع في الصحراء الغربية”.

وأوضح أباه المد في مقابلة مع جريدة الستاندارد الكينية  أن إنهيار وقف إطلاق النار من طرف المغرب بعد محاولته الإعتداء على مدنيين صحراويين بالثغرة غير الشرعية بالكركرات قوض الجهود الأممية لإنهاء الصراع.

وارجع ذات المتحدث السبب في ذلك إلى الطريقة السلبية التي تعاملت بها الأمم المتحدة مع خطة التسوية والتي أدت إلى إنهيار إتفاقية وقف إطلاق النار وإندلاع مواجهات عسكرية على طول جدار الذل و العار.

كما أوضح السفير الصحراوي أن الطريقة الوحيد لتحقيق حل سلمي وعادل ودائم لإنهاء استعمار الصحراء الغربية هو تمكين الشعب الصحراوي من ممارسة حقه بحرية وديمقراطية في تقرير المصير والاستقلال وفقًا للقانون الدولي والأمم المتحدة و قرارات الإتحاد الأفريقي.

أما بخصوص قرار مجلس الأمن الأخير 2602  فاعتبر السفير الصحراوي بأن الطريق الوحيد لضمان حل عادل ودائم يتمثل في إنهاء الاحتلال وتمكين شعبنا من تقرير مستقبله بكل حرية.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: