توسيع السد الأخضر إلى 4.7 مليون هكتار عبر 13 ولاية

اكد وزير الفلاحة والتنمية الريفية، عبد الحفيظ هني أن السد الأخضر سيكون موردا إقتصاديا وإجتماعيا هاما من خلال توسيعه من 3.7 إلى 4.7 مليون هكتار في 13 ولاية.

وذلك على طول إجمالي قدره 1500 كلم من بينها ولاية الجلفة. الذي يمتد بها السد الأخضر على 24 بلدية بمساحة تفوق مليون هكتار، يضيف هني خلال الزيارة التفقدية التي قادته إلى ولاية الجلفة، على هامش الاحتفال باليوم الوطني للشجرة.

وفي هذا الصدد، قال ذات المتحدث ان هذه المناسبة التي جاءت تحت شعار: الغابة الجزائرية، ثروة إقتصادية، ومصدر للتنوع البيولوجي وأداة لمكافحة التصحر، تعتبر فرصة للتعبير عن مدى الوعي والمسؤولية بضرورة الحماية والمحافظة على الثروات الطبيعية لضمان إستدامتها. لما لها من إنعكاسات على صعيد التنمية الإقتصادية و الإجتماعية.

كما كشف وزير الفلاحة، بأن هذا الموعد يشكل منطلقا للشروع الرسمي في الحملة الوطنية للتشجير. وتجسيد بعض العمليات المندرجة في مشروع إعادة تأهيل السد الأخضر.

وذلك تماشيا مع الأهداف المبرمجة لفترة 2020-2024. المنبثقة عن برنامج رئيس الجمهورية ومخطط عمل الحكومة. فيما يتعلق بالمحافظة على الموارد الطبيعية، لاسيما الغابية منها. وذلك من خلال التسيير المستدام والإستغلال الأحسن لمنتجاتها.

كما أكد هني، أن القطاع يسعى إلى إعادة تأهيل السد الأخضر بغرض مكافحة تدهور الأراضي والتصحر وتحسين القدرة على مجابهة تغير المناخ في المناطق الرعوية.

وجعل السد موردا إقتصاديا وإجتماعيا هاما من خلال توسيعه من 3.7 إلى 4.7 مليون هكتار في 13 ولاية. على طول إجمالي قدره 1500 كلم من بينها ولاية الجلفة الذي يمتد بها السد الأخضر على 24 بلدية بمساحة تفوق 1 مليون هكتار.

رمي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: