الوزير الأول: مؤتمر الصومام جاء لترسيخ نهج ثورة نوفمبر

أكد اليوم السبت، الوزير الأول، أيمن بن عبد الرحمان، على أن مؤتمر الصومام الذي انعقد بتاريخ 20 أوت 1956 جاء لترسيخ نهج ثورة نوفمبر المجيدة بوحدة التّنظيم والصّف والخطاب في سبيل إنجاح الكفاح الوطني.

وقال بن عبد الرحمان في منشور له على صفحته الرسمية بموقع “فيسبوك” أن :”هجومات الشمال القسنطيني التي كانت بتاريخ 20 أوت 1955 أسقطت دعاية جيش الاحتلال الذي لا يقهر، وساهمت في إيصال صوت الثّورة التّحريرية باعتبارها ثورة شعب يكافح لاسترجاع عزّته وسيادته”.

وأضاف الوزير الأول يالقول: “حدثان بارزان يترجمان شيم الشّعب الجزائري المتميّزة في الوحدة والتّلاحم، وما نشهده من تآزر وتضامن مع أهلينا المتضرّرين من الحرائق، لدليل على المعدن الأصيل للجزائري”.

وتابع نفس المسؤول قائلا: “في تاريخنا الزّاخر بالعبر تأكيد على أن اليد الواحدة والصّف المرصوص هما صمام أمان لوطننا المفدى، إنه نبراس يضيء لنا درب الجزائر الجديدة، التي نعمل فيها جميعًا على تجسيد الالتزامات ال54 لرئيس الجمهورية عبدا لمجيد تبون”.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: