الوزير الأول: الميزان التجاري عرف فائضا بقيمة 14 مليار دولار

أفاد اليوم الاثنين، الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمن، على أنه بالرغم من الظروف والصعوبات، الا أن الجزائر إستعادت حركية النشاط الإقتصادي سنة 2021 بعد التراجع الذي عرفته سنة 2020 بفعل تداعيات وباء كورونا.

وجاء ذلك خلال عرض بن عبد الرحمان لبيان السياسة العامة للحكومة أمام أعضاء المجلس الشعبي الوطني، أين أكد أن الاقتصاد الوطني شهد حركية نشاط سنة 2021.

وكشف ذات المتحدث، أنه تم تحقيق نمو اقتصادي بلغ 4.7 بالمائة. كما بلغ مؤشر اسعار الاستهلاك “+ 7.8” نهاية 2021 مقابل “+2.4” نهاية سنة 2020

وبخصوص الوضعية المالية فلفت الوزير الأول الى أن الحكومة كرست جهودها سنة 2021 لتثبيت استقرار المؤشرات الكلية للإقتصاد الوطني .والحد من إختلال التوازنات

وفي نفس السياق كشف نفس المسؤول أنوإيرادات الميزانية سنة 2021 ارتفعت بـ 15.5 بالمائة في حين ارتفعت نفقات الميزانية في نفس السنة بنسبة 7.6 بالمائة.

وأضاف بن عبد الرحمان بالقول :”أنه وإلى نهاية اوت 2022 عرف الميزان التجاري فائضا بقيمة 14 مليار دولار مقابل عجز بقيمة 10.6 مليار نهاية سنة 2020″

في المقابل عرفت الصادرات خارج المحروقات ارتفاعا محسوسا بلغ 42 بالمائة. حيث انتقلت من 2.61 مليار دولار في 2021 إلى 4 مليار خلال أوت الماضي، بالإضافة إلى رصيد ميزان المدفوعات الذي عرف فائضا قدره 9.1 مقابل عجز بلغ 4.4 مليار دولار في نفس الفترة.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: