اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان تندد بالهجوم الوحشي على عائلة المناضلة سلطانة خيا

نددت اللجنة الوطنية الصحراوية لحقوق الإنسان، بالهجوم الوحشي الذي تعرضت له أمس الأحد عائلة المناضلة سلطانة خيا من طرف قوات الاحتلال المغربي.

وأفادت اللجنة في بيان لها أن عناصر من قوات الاحتلال المغربي أقدمت على ارتكاب جريمة نكراء مكتملة الأركان في حق عائلة سيد إبراهيم خيا المحاصرة منذ 19 نوفمبر 2020 بمدينة بوجدور المحتلة، أين قامت فجر يوم 05 ديسمبر الجاري بشن هجوم وحشي على المنزل، مستعملة كل أشكال التنكيل والممارسات الحاطة من الكرامة الإنسانية من اغتصاب وضرب وتعذيب، وحقن سلطانة مرة أخرى بحقنة مجهولة بهدف اغتيالها.

وجاء في نص البيان :” مرة أخرى قوات النظام الملكي القمعية، تقدم على ارتكاب جريمة نكراء مكتملة الأركان في حق عائلة سيد إبراهيم خيا المحاصرة منذ 19 نوفمبر 2020 ببوجدور المحتلة من الجمهورية الصحراوية، أين قامت قوات الاحتلال فجر يوم 05 ديسمبر 2021، بشن هجوم وحشي على المنزل، مستعملة كل أشكال التنكيل والممارسات الحاطة من الكرامة الإنسانية من اغتصاب وضرب وتعذيب وحقن سلطانة مرة أخرى بحقنة مجهولة بهدف وضع حد لحياتها”.

وللتذكير، فقد قامت عناصر من قوات الاحتلال المغربي بأعمال جبانة وخسيسة ومنحطة، كان آخرها يوم 08 نوفمبر الماضي عندما داهمت منزل عائلة سيد إبراهيم خيا، مستخدمين أساليب أعمالهم الدنيئة والإجرامية والإرهابية المعتادة في الاعتداء الجسدي والنفسي وممارسة الاغتصاب وتدميرالممتلكات ومصادرتها، وسكبوا سائلًا كريه الرائحة ومجهول التركيبة على المنزل، وقاموا بحقن المدافعة عن حقوق الإنسان سلطانة خيا بمادة غير معروفة.

وفي 15 نوفمبر 2021، داهم عشرات من رجال الأمن المغربي المنزل وقام ثلاثة منهم بتحييد حركة سلطانة سيد إبراهيم خيا التي كانت تصرخ وتحاول التحرر من قبضتهم أين باشروا اغتصابها وأختها الواعرة خيا، وقد ارتكبت تلك الأفعال الإجرامية الشنيعة في حضور والدتهما مينتو أمبيريك البالغة من العمر 84 عامًا، والتي كانت ترتجف من الخوف.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: