الفريق شنقريحة: معركة شباب الجزائر اليوم وكسب رهانها هي معركة وعي

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، على أن معركة شباب الجزائر اليوم وكسب رهانها هي معركة وعي كما تتطلب منهم التسلح بالقيم الوطنية الأصيلة للحفاظ على أمانة الشهداء.

وقال الفريق شنڨريحة في رسالة له عشية الاحتفال بالذكرى الـ60 لعيد الاستقلال الوطني أن :”المعركة الحيوية هي معركة مصيرية وخطيرة لذا توجب التسلح بقيمنا الوطنية الأصيلة والحفاظ على أمانة الشهداء عبر النهل من مآثرهم الخالدة في ذاكرتنا الاجتماعية”.

وشدد رئيس أركان الجيش، على ضرورة الحفاظ على المكتسبات الثمينة المحققة منذ الاستقلال، على أكثر من صعيد، وتعزيزها والانخراط بقوة في مشروع النهوض بالوطن وتحويل الطموح المشروع لجزائر جديدة إلى واقع ملموس والذي سيتأتى بتقوية الجبهة الداخلية ولم شمل الأمة.

واعتبر نفس المسؤول أن المناسبة من أهم المحطات التاريخية لبلادنا، وهي فرصة لاستذكار تضحيات الأسلاف ممن قدموا تضحيات جسام لا تقدر بثمن، مبرزا أن إحياء هذه الذكرى العزيزة على قلوب الجزائريات والجزائريين يستدعي من الجميع الوقوف إجلالا وإكبارا. وعرفانا لما قدموه كعربون للحرية والانعتاق من استعمار استيطاني بغيض”.

وقال الفريق شنقريحة أن :”شعبنا الأبي خاض ثورة تحريرية ملحمية تعتبر من أعظم الثورات التي خاضتها شعوب المعمورة، وقد جسدت بطولة فريدة من نوعها في تاريخ الانسانية جمعاء”، مشيرا أن ما حققته الجزائر عموما والجيش خلال 60 سنة من الاستقلال من لا ينكرها الا جاحد.

وأضاف رئيس أركان الجيش بالقول:”وفاء لثورتنا العظيمة, واصلت القيادة العليا لجيشنا مجهوداتها المضنية على نهج عصرنة وتحديث قدرات قوام المعركة، في ظل دعم رئيس الجمهورية, القائد الأعلى للقوات المسلحة, وزير الدفاع الوطني, قصد بلوغ الأهداف المسطرة في المجال المذكور”.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: