الفريق السعيد شنڨريحة في زيارة عمل وتفتيش إلى مؤسسة تجديد عتاد السيارات بالدار البيضاء في العاصمة

أكد رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق السعيد شنقريحة، أن الاستعمار في ثوبه الجديد أدرك أن المواجهة المباشرة مع الشعوب أصبحت “مكلفة وغير مجدية”، مبرزا  ضرورة تعزيز الوحدة الوطنية والاقتداء بصانعي ثورة أول نوفمبر المجيدة لإفشال هذا النوع من “الحروب الجديدة”.

وجاء تصريح الفريق السعيد شنڨريحة، خلال زيارة عمل وتفتيش قام بها إلى مؤسسة تجديد عتاد السيارات بالدار البيضاء بالناحية العسكرية الأولى، هذا اليوم الجمعة 12 نوفمبر 2021،.

وتندرج هذه الزيارة في إطار حرص القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، على المتابعة المتواصلة لأداء مؤسسات الإسناد، لاسيما تلك المتخصصة في تجديد عتاد السيارات وتصميم وإنجاز عتاد المعتمدية.

حضر هذه الزيارة كل من الأمين العام لوزارة الدفاع الوطني وقادة القوات وقائد الدرك الوطني وقائد الناحية العسكرية الأولى ورؤساء الدوائر بأركان الجيش الوطني الشعبي ووزارة الدفاع الوطني والمراقب العام للجيش ومديرين مركزيين.

بعد مراسم الاستقبال، استمع الفريق إلى عرض قدمه المدير المركزي للعتاد، ليلتقي بعدها بإطارات ومستخدمي مؤسسة تجديد عتاد السيارات، أين ألقى كلمة توجيهية، أكّد في مستهلها أنه من أجل التصدي بفعالية للجيل الجديد من الحروب، فإنه يتعين إعادة قراءة تاريخ بلادنا.

عقب ذلك، قام الفريق بتفقد وتفتيش مختلف ورشات المؤسسة، لاسيما المتعلقة بتجديد عتاد السيارات، كما عاين نماذج من عتاد المعتمدية التي تم تصميمها وإنجازها بمساهمة المديرية المركزية للمعتمدية، حاثا مسيري وإطارات وعمال هذه المؤسسة الهامة، على العمل دون هوادة، من أجل الارتقاء بمسار الإسناد التقني واللوجيستي إلى مداه المنشود، وأن يسهروا على جعل من هذا الصرح الصناعي المعتبر، حلقة أخرى من حلقات العمل المثمر والناجح، والحرص على تحقيق الأهداف التي أنجز من أجلها.

ش.ن

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: