السكن العمومي الإيجاري بشرشال في تيبازة يُثير غضب المواطنين

رفض المعنيون بالسكن الاجتماعي في شرشال بتيبازة الطريقة التي تمّت معالجة بها حالاتهم، حيث تمّ إقصاء العشرات منهم بطريقة غامضة كونهم يخضعون للشروط المحدّدة في المرسوم التنفيذي 142-08 المحدّد لكيفيات الاستفادة من السكن العمومي الإيجاري.

وطالب هؤلاء من السلطات المحلية لدائرة شرشال بنشر القائمة الاسمية للمستفيدين طبقا لما تنص عليه المادة 43 من ذات المرسوم، بينما اكتفت مصالح دائرة شرشالK بحر الأسبوع، بنشر قائمة المقصيين من القائمة الأولية المعلن عنها شهر مارس الماضي.

ويحتج العشرات منهم أمام مقر الدائرة منذ يوم الاثنين للمطالبة بانصافهم واسترجاع حقّهم في السكن، ويكشف هؤلاء علنا عن وثائقهم المطابِقة للقانون والتي تسمح لهم بالاستفادة من السكن العمومي الإيجاري.

وبالعودة إلى القائمة الأولية المعلن عنها شهر مارس الماضي، يتضّح أنّ أسماء عديدة تعيش حياة مريحة، وتتجاوز مداخيلها الشهرية الحد الأقصى المسموح بأضعاف، قد تمّ تثيبتهم في القائمة النهائية غير المعلن عنها، وكذا الكثير من ميسوري الحال من تجار وأصحاب سكنات فردية محترمة، بينما تمّ إقصاء مواطنين من ذوي الدخل الضعيف والوضعيات الاجتماعية المُزرية، ما جعل مدينة شرشال تعيش على صفيح ساخن هذه الأيام لإصرار المقصيين لاسترجاع حقوقهم.

ليديا كبيش

 

 

 

 

 

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: