الرئيس الصحراوي يبعث رسالة لرئيس الجمهورية ويُثني على إعلان الجزائر

أعرب رئيس الجمهورية العربية الصحراوية إبراهيم غالي عن ترحيبه بإعلان الجزائر المنبثق عن مؤتمر لم الشمل من أجل تحقيق الوحدة الوطنية الفلسطينية.

وبعث الرئيس غالي رسالة إلى رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون، وصف هذا الاعلان الخطوة بالجبارة، مشيدا بالدور المحوري للجزائر في تحقيق المصالحة الوطنية ولم الشمل الفلسطيني.

وقال الرئيس الصحراوي في نص الرسالة: “وفي وقت نهنئ فيه الأشقاء الفلسطينيين على هذا الإنجاز التاريخي، فإننا يجب أن نبدأ أولا بالتهنئة الحارة إلى الجزائر العظيمة شعبا وحكومة تحت قيادتكم الرشيدة على هذه الخطوة المتميزة وإن كانت ليست بالغريبة على الجزائر التي يشهد لها العدو قبل الصديق بتمسكها الراسخ بمواقفها المبدئية إلى جانب كل القضايا العادلة في العالم “.

وأضاف الرئيس غالي :” لقد كانت الجزائر سباقة إلى مثل هذه المواقف النبيلة وهي التي احتضنت إعلان قيام الدولة الفلسطينية سنة 1988 في ظروف معروفة وظلت كما كانت منذ البداية متمسكة بحق الشعب الفلسطيني في الحرية وتقرير المصير والاستقلال”.

كما تابع الرئيس الصحراوي قائلا: ” اسمحوا لي إذن أن أشيد أيما إشادة بدوركم المحوري هذا المنسجم مع ما عرفتم به من مواقف مبدئية راسخة على الساحة الوطنية والجهوية والدولية شرفت الشعب الجزائري البطل وجسدت إرادته السيدة”.

كما شرفت الشعب الفلسطيني وشعوب الأمة العربية والإسلامية وكل الشعوب المكافحة من أجل الحرية والعدالة والسلام, بما يحمله هذا الإنجاز الكبير من رسائل الوحدة والانسجام ورص الصفوف في مواجهة كل أشكال الظلم والطغيان والعدوان والاستعمار البغيض، يضيف الرئيس غالي.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى