الرئيس الأول للمحكمة العليا: الجزائر كانت ولا تزال منبرا للحقوق والحريات

شدد اليوم الأحد الرئيس الأول للمحكمة العليا، الطاهر ماموني، على أن الجزائر كانت و لا تزال منبرا للحقوق والحريات.

وأورد ماموني في كلمة له على هامش افتتاح السنة القضائية 2022-2023، أن:” إشراف رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون على الافتتاح، يعد فخرا كبيرا”.

كما ذكر الرئيس الأول في المحكمة العليا، بأن السنة الماضية عرفت تنصيب المجلس الأعلى للقضاء كهيئة دستورية تحمي القاضي المتقاضي والمجتمع.

وابرز ذات المتحدث إن المحكمة العليا هي الواجهة الأساسية الضامنة والساهرة على احترام القانون، كاشفا انه تم إعداد برامج عمل لتحديد المهام الدستورية وضبطها، سعيا لبناء دولة الحق والقانون

كما كشف ماموني، أن النشاط القضائي بالمحكمة العليا عرف زيادة بـ 77 ألف طعن ونسبة الفصل فيها جد معقولة

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: