الذكرى ال61 لإعلان تصفية الاستعمار: الشعب الصحراوي ينتظر تطبيق قرار الأمم المتحدة ذات الصلة

 يحتفل المجتمع الدولي اليوم الثلاثاء بالذكرى ال61 لصدور اللائحة رقم 1514 التي صادقت عليها الجمعية العامة للأمم المتحدة في 14 ديسمبر 1960 والتي تنص على منح الاستقلال للدول والشعوب المستعمرة، وفقا للمبادئ المعلن عنها في ميثاق المنظمة الأممية

ويأتي هذا الاحتفال في الوقت الذي لا يزال فيه الشعب الصحراوي ينتظر تطبيق هذه اللائحة التي من شأنها أن تمكنه من تقرير مصيره و إنهاء الاستعمار من آخر مستعمرة في افريقيا.

وتبنت الجمعية العامة للأمم المتحدة القرار رقم 1514 الذي أعلنت فيه رسميا ضرورة وضع حد بسرعة و بدون قيد أو شرط للاستعمار بجميع صوره و مظاهره”، في إعلان لا يقل في أهميته عن الإعلان العالمي لحقوق الإنسان، بل يعتبر “مكملا له حسب الخبراء و الحقوقيين.

وحسب وكالة الأنباء الصحراويية فقد صدر القرار في صورة إعلان خاص بمنح الاستقلال للبلدان و الشعوب المستعمرة” و يسمى في الأوساط الاعلامية “إعلان تصفية الاستعمار الذي أكد ضمن نصوصه أن إخضاع الشعوب للحكم و السيطرة الأجنبية يعد إنكارا لحقوق الانسان الأساسية و خرقا لميثاق الأمم المتحدة، و يعوق تنمية العلاقات الودية بين الشعوب و بالتالي يشكل تهديدا للسلم و الأمن العالمي على المدى الطويل”.

و طالب الإعلان وفقا لذات المصدر بالتصفية الكاملة للاستعمار، معتبرا أن القضاء على هذا الاخير حق من حقوق الشعوب، كما طالب بضرورة اتخاذ اجراءات فورية لنقل جميع السلطات في الأقاليم التي لم تحصل بعد على استقلالها إلى شعوب هذه الأقاليم دون تحفظات أو شروط و تمكينها من الحصول على استقلالها الكامل و التمتع بحقها في تقرير المصير.

كما نص الإعلان على ضرورة وضع حد لجميع أنواع الأعمال المسلحة والتدابير القمعية الموجهة ضد الشعوب غير المستقلة، لتمكينها من الممارسة الحرة السلمية لحقها في الاستقلال التام و احترام سلامة إقليمها القومي.

و شكل صدور هذا الاعلان الذي طالب في ذلك الوقت المبكر بتصفية الاستعمار تصفية تامة، نقطة تحول كبرى، ليس فقط في موقف الامم المتحدة و انما أيضا في موقف المجتمع الدولي كله من المسألة الاستعمارية.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: