استعراض مبهر للعربات القتالية المعصرنة بمناسبة الذكرى الستين للسيادة الوطنية

قام اليوم الثلاثاء، الجيش الوطني الشعبي، على مستوى الطريق الوطني رقم 11 المحاذي لجامع الجزائر، بتنظيم استعراض عسكري، بمناسبة الذكرى ال 60 للسيادة الوطنية.
وحضر هذا الاستعراض الضخم، رؤساء دول كل من تونس، فلسطين، النيجر، الكونغو الديمقراطية، إثيوبيا والجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية، كضيوف شرف. فضلا عن ممثلي بعض الدول الشقيقة والصديقة.
وتم استعراض سارية مشاة ميكانيكية على متن العربات القتالية المعصرنة الجيل الأول وهي عربة قتالية مجنزرة لنقل أفراد المشاة. ولإبادة القوى البشرية المعادية في العراء وخلف السواتر، ولتدمير الدبابات والعربات، وهي مزودة بمدفع من طراز 2A42. ورشاش خفيف وقاعدتين لإطلاق الصواريخ الموجهة المضادة للدروع برق وقاذف القنابل AG30.
وعقبها رد وحدة فرعية بقوام سارية مشاة آلية، على متن العربات BDR60. وهي عربة قتالية مدولية لنقل الأفراد مزودة بأربعة منصات لإطلاق الصواريخ المضادة للدروع برق. قادرة على اجتياز الحواجز الطبيعية والاصطناعية سريعة الحركة. تعمل ضن قوام وحدات المشاة للقوات البرية.
كما تقدم رتل وحدة فرعية بقوام سرية مشاة آلية، على متن العربات BTR80. وهي عربة قتالية مدولبة ناقلة للأفراد مزودة برشاش مركب على البرج. وكذا بمنظومة لإطلاق الصواريخ المضادة للدروع برق.
ومن جهتها، تقدمت بجانب المنصة الشرفية، وحدة فرعية بقوام سرية استطلاع على متن العربات القتالية FOX2. وهي عربة مدرعة سداسية العجلات، تستخدم للقيام بالمهام الاستطلاعية، مزودة بنظام الحماية ضد أسلحة الدمار الشامل. وكذا بنظام تحديد الموقع GPS، بالاضافة الى منظومة إطفاء الحريق أوتوماتيكيا.
ومن أجل زيادة الفعالية للعربة القتالية FOX2 تم تزويدها بمحطة قتالية نانوك للكشف والرماية. يتم التحكم فيها عن بعد، حيث تم تجهيز هذه المحطة بقاذف القنابل الآلي ومدفع رشاش ثقيل وبرشاش خفيف.
كما تم تجهيز محطة الرمي بقاذف قنابل الدخان وبجهاز قياس المسافة وكاميرا حرارية للرؤية الليلية، وأخرى للرؤية النهارية.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: