إعادة النظر في القوانين الأساسية لكل مستخدمي الصحة

أكد وزير الصحة الأستاذ عبد الحق سايحي، أن الفرصة أتيحت للعمل سويا بكل نزاهة وشفافية لإعادة النظر في القوانين الأساسية لكل مستخدمي الصحة بجميع اسلاكهم.

واكد، خلال إستقباله مساء أمس الثلاثاء، أعضاء النقابة الوطنية الجزائرية للنفسانيين برئاسة خالد كداد، بحضور إطارات من الإدارة المركزية على أهمية الاصغاء و التكفل بكل المسائل و الانشغالات المطروحة من طرف مختلف الشركاء الاجتماعيين و التي وصفها “بمطالب شرعية مع إظهار الإرادة للتكفل بها “.

وأفاد سايحي،  أن الفرصة أتيحت لنا مجددا للعمل سويا بكل نزاهة وشفافية لإعادة النظر في القوانين الأساسية لكل مستخدمي الصحة بجميع اسلاكهم، مشددا على ضرورة الاستثمار في العنصر البشري من خلال وضع أساليب وطرق جديدة وحتى دراسات استكشافية لذلك.

من جهته، كشف رئيس النقابة الوطنية الجزائرية عن رغبته في إسداء قرارات جديدة وحاسمة تخدم جميع الاسلاك، مبرزا أهمية الحوار على المستوى المحلي والمؤسساتي الذي يعتبره ناقصا في بعض المؤسسات الصحية.

وبالمناسبة استعرض خالك كداد جملة من الانشغالات خاصة فيما تعلّق بمراجعة القانون الأساسي الخاص بالنفسانيين حسب المعطيات و التصورات الجديدة، مطالبا بتحسين ظروف العمل ورفع مستوى التوظيف والتكوين المتواصل. وكذا التكوين عن بعد بالإضافة إلى إشراك هذه الفئة في المجالس الإستشارية.

وبعد الاستماع للعرض المقدّم من قبل رئيس النقابة الوطنية الجزائرية للنفسانيين، أقر وزير الصحة بأحقية المطالب، مجددا عزمه للعمل سوّيا من أجل حل المشاكل العالقة من خلال إدراج النقاط المطروحة في إعداد القانون الأساسي الخاص بالنفسانيين.

حيث أن القوانين الأساسية الخاصة بمستخدمي الصحة والتي وضعت سنة 2008 لم تعد تلبي حاجيات ومتطلبات المستخدمين.

كما أكّد الوزير، على أهمية التكوين المتواصل لكل الأسلاك مع ضرورة الرفع من الميزانية المالية المخصّصة له مشيرا إلى الكفاءات والمؤهلات التي يتمتّع بها النفسانيون والتي لم تستغل كما ينبغي.

كما لا يمكن حصر مهمة الأطباء النفسانيين في معالجة المرضى فقط، بل تشمل أيضا مستخدمي الصحة الذين قد يحتاجون في بعض الأحيان الي رعاية نفسية نتيجة الضغوطات التي تعتليهم جراء ممارسة عملهم.

و في الأخير، عبّر سايحي، عن إرتياحه وتفاؤله بعد هذا اللقاء. مقترحا تنظيم لقاءات تشاورية دورية لدراسة ومتابعة كل الاقتراحات بكل شفافية ومصداقية.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: