إستحداث أول كلية للصيدلة في الجزائر منذ الاستقلال

أشرف اليوم الخميس، كل من وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الصحة والصناعة الصيدلانية، على إفتتاح أول كلية للصيدلة في تاريخ الجزائر، بجامعة يوسف بن خدة.
وأوضح وزير التعليم العالي عبد الباقي بن زيان أن استحداث أول كلية للصيدلة في الجزائر منذ الاستقلال هو ترجمة فعلية لإرادة السلطات العليا في البلاد الهادفة إلى تطور الصحة في الجزائر، وكذا تكوين كفاءات في المجال لترقية الصناعة الصيدلانية في الجزائر.
وأضاف ذات المتحدث أن الهدف من إنشاء أول كلية للصيدلة هو الوصول إلى تكوين متخصص في فروع علمية جديدة، تصل كلها لتكوين الطالب من أجل التحكم في جميع مراحل صنع الدواء.
كما أشار الوزير إلى أن الكفاءات التي يمتلكها الصيدلي بعد انتهاء مشواره الدراسي بهذه الكلية، يمكن استغلالها في العديد من المجالات على غرار علم التجميل.
وأكد نفس المسؤول على أن كلية الصيدلة ومن هذا المنظور ستكون منافذ أكثر تطورا في مجال التشغيل، مشيرا إلى أن هذه الكلية تعتبر واحدة من أقطاب الإمتياز التي ستجمع العديد من الكفاءات.
ومن جهته، اشاد وزير الصحة عبد الرحمان بهذا الإنجاو، موضحا أنه ثمرة طبيعية لإنجاز طويل للمشروع سبقه عمل ومواظبة بنفس طويل، مبرزا أن الصيدلة تتطور بوتيرة عالية في الجزائر.
كما أن تكوين ممارسين في الصيدلة ذو كفاءة يكون على عاتق هذه الكلية، يضيف نفس المسؤول.
وبدوره دعا وزير الصناعة الصيدلانية، للعمل سويا حكومة وطلبة وأساتذة ومكونين ضمن رؤية مشتركة من أجل إعداد صيادلة ذوي كفارات عالية.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: