إستحداث أرضية رقمية لتقييم المجهودات اليومية لإطارات وموظفي مديريات البيئة

أشرفت وزيرة البيئة و الطاقات المتجددة سامية موالفي، خلال زيارة عمل لها لولاية تيبازة، و بحضور الأمينة العامة للولاية، ونائب رئيس المجلس الشعبي الولائي، السلطات المحلية و الأمنية و إطارات قطاع البيئة، على انطلاق الدورة التكوينية الأولى من نوعها الموجهة لفائدة إطارات وزارة البيئة و الطاقات المتجددة.

و كشفت الوزيرة، عن إستحداث أرضية رقمية لتقييم المجهودات اليومية، لإطارات وموظفي مديريات البيئة، عبر التراب الوطني، من اجل متابعة مدى تحقيق الأهداف المسطرة في آجالها، لإنجاح كل من عمليات الإحصاء و مبادرة إعداد استراتيجية وطنية، لحماية البيئة اهمها: الضبط البيئي بمختلف عناصره، من الترخيص إلى المنع و الحضر و التحسيس بالتربية البيئية و حماية التنوع البيولوجي والأنظمة البيئة.

و يشارك في هذه الدورة النكوينية، كل من رؤساء مصالح التحسيس والإتصال على مستوى مديريات البيئة عبر الوطن، وذلك بهدف جمع إقتراحات حول آليات وأساليب العمل، إنطلاقا من الممارسة اليومية للإطارات المحلية، من أجل إعداد خارطة طريق تسمح بتوضيح وتحديد الأدوار والمهام وفقا لأنماط تسيير جديدة و عصرية.

حيث أصدرت موالفي في هذا الشأن، تعليمات للمديريات المحلية لقطاعها تقضي بالشروع في إحصاء شامل، لمختلف الأخطار التي تهدد البيئة على المستوى المحلي.

و أضافت الوزيرة بأنه سيتم إحصاء جميع المؤسسات المصنفة، وتحديد طبيعة الأخطار البيئية المحتملة، و كذا إحصاء جميع المؤسسات الناشئة في المجال البيئي، لاسيما الناشطة منها في الإقتصاد الدائري “التدوير” والعمل على مرافقتها والزيادة في عددها، و إحصاء جميع الفضاءات المحمية، وتحديد أهم المخاطر المهددة لها، وإحصاء جميع مصادر النفايات الطبية مهما كان مصدرها، بالإضافة كذلك إلى جرد جميع النقاط السوداء المتعلقة بالنفايات المنزلية، والهامدة والمفرغات العشوائية، وإعداد بطاقية لجميع المؤسسات الخاصة، والعامة العاملة في مجال رسكلة النفايات المنزلية المختلفة.

حورية سعداوي

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى