إتحاد المصارف المغاربية يخطو خطوة جديدة لرقمنة الخدمات المصرفية

أكد اليوم الاثنين، رئيس الجمعية المهنية للبنوك ورئيس القمة المصرفية المغاربية، أن اتحاد المصارف المغاربية يسعى إلى تطبيق كل التوصيات الناتجة عن إتحاد المصارف العربية والعالمية والبنك الدولي من أجل تقريب المصارف من المواطنين بما في ذلك المناطق المعزولة.

وأوضح رئيس الجمعية المهنية للبنوك خلال الدورة الـ 16 للجمعية العامة والدورة 18 للقمة المصرفية المغاربية ” تحديات والنشاط المصرفي وآفاقه”، أن اتحاد المصارف المغاربية يخطو خطوة جديدة في مساره المصرفي. في انتظار المزيد من النجاحات خاصة في مجال رقمنة الخدمات المصرفية.

وكشف ذات المتحدث، أنه سيتم الإعتماد على النظم والوسائل والتقنيات الحديثة التي ترتكز أساسا على الابتكار والذكاء الاصطناعي. بالتنسيق مع المؤسسات الناشئة لتجسيد الحوكمة البنكية. ودراسة السوق بطريقة جيدة من أجل طرح خدمات ومنتجات بنكية تتوافق مع متطلبات المواطنين.

وذلك لتحقيق مبدء الشمول المالي وأيضا دعم المؤسسات. خاصة وأن البنوك هي الحلقة الأهم لدعم المؤسسات لتطوير إقتصاديات الدول المغاربية، يضيف رئيس الجمعية.

هذا وقد تمكن إتحاد المصارف المغاربية وبفضل الجهود المتضافرة لكل المنخرطين، أن يساهم بشكل كبير في التكوين وتعزيز روابط التعاون المصرفي والاقتصادي والتنسيق.

وأيضا من أجل إطلاق مشاريع مهمة تعود بالفائدة والنفع على جميع الدول المغاربية. وإنما الإحتياجات والتطلعات الحالية للمواطنين في المنطقة المغاربية في ظل التطور التكنولوجي تتطلب منا جميعا بدل جهود إضافية من أجل الوصول إلى التطلعات المرجوة.

في المقابل سطر الإتحاد المصرفي المغاربي إستراتيجية عمل دقيقة وعملياتية من أجل تحقيق الأهداف المرجوة. من أجل تعزيز التعاون والرفع من أداء الإبتكار والمرافقة والتكامل المصرفي الإقليمي.

وأضاف رئيس الجمعية المهنية للبنوك، أنه ومن أجل بناء منظومة مصرفية مغاربية متكاملة ومتناسقة. تم خلال سنة 2022 /2023 برمجة نشاطات. منها تسهيل الإستثمار بين كل البلدان المغاربية. خاصة وأن البنوك هي الحلقة الأكثر أهمية في الدورة الاقتصادية.

كما قال ذات المتحدث :”سنكرس كل الجهود المتاحة لتقديم الأفضل وفق توجيهاتكم بهدف استقطاب أكبر عدد من الزبائن وتحقيق الشمول المالي وكذا تعميم الصيرفة الإسلامية والوصول الى أعلى المستويات من الفعالية والتطور في المجال الرقمي بهدف ترسيخ ثقافة التعامل مع البنوك عند المواطن المغاربي”.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: