الحزب الديمقراطي الإشتراكي النمساوي : موقف إسبانيا الجديد من قضية الصحراء الغربية خرق لمبادئ وقرارات الأمم المتحدة

 إنتقدت المتحدثة بإسم الحزب الديمقراطي الإشتراكي في النمسا، بترا باير، تغيير رئيس الحكومة الإسبانية لموقف بلاده من قضية الصحراء الغربية، واصفة ذلك بدعم إسباني مباشر للمغرب لضم الصحراء الغربية.

وأوضحت باير في بيان صحفي، أن دعم إسبانيا لمقترح الحكم الذاتي المغربي، خطوة إلى الوراء بالنسبة لجهود الأمم المتحدة والاستفتاء الموعود للشعب الصحراوي الذي تعترف به ذات المنظمة الأممية.

وأفادت ذات المتحدثة ان المغرب هو واحد من العديد من البلدان التي تهدف إستراتيجيًا إلى إبتزاز الدول الأعضاء في الإتحاد الأوروبي بإستخدام ملفات الهجرة من أجل تعزيز مصالحه الخاصة وإرغام أوروبا على تقديم تنازلات تتجاوز القانون الدولي

كما أشارت السياسية النمساوية الى ان ذلك سيؤدي إلى ماهو أسوء بتفاقم النزاعات في جميع أنحاء العالم والمعاناة الإنسانية، وبالتالي المزيد من الأسباب الهجرة والنزوح الجماعي” .

وفي هذا الصدد، شددت المجموعة البرلمانية، على أن السبيل الوحيد للخروج من هذه الحلقة المفرغة هو العمل معًا بشكل متعدد الأطراف بكل قوة حتى تتمكن شعوب العالم من العيش في سلام وديمقراطية وأمن وبيئة سليمة، لأن ذلك هو الحل الدائم للنزاعات الذي يحترم حقوق الإنسان والقانون الدولي عكس المصالح القصيرة المدى.

كما دعت بترا باير الحكومة الفيدرالية النمساوية للعمل بنشاط داخل الإتحاد الأوروبي لتسوية هذا النزاع الذي طال أمده لخمس عقود، على أساس قراراا الأمم المتحدة.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: