ماكرون عن مجازر 17 أكتوبر 1961: هناك جرائم لا يمكن تبريرها

تحيي اليوم الإثنين، الجزائر اليوم الوطني للهجرة المخلد للذكرى الـ61 لمظاهرات 17 أكتوبر 1961 بباريس، وهي مجازر شاهدة على بشاعة الاستعمار الفرنسي، فضحت ممارساته الإجرامية.
واستذكر الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، المجازر التي قام بها المستعمر الفرنسي في 17 أكتوبر 1961، حيث نشر تغريدة على موقع تويتر حول الذكرى.
وقال الرئيس ماكرون:”في باريس ، قبل 61 عامًا، خلف قمع مظاهرة للجزائريين مئات الجرحى وعشرات القتلى. الجرائم التي لا يمكن تبريرها بالنسبة للجمهورية. فرنسا لا تنسى الضحايا. الحقيقة هي السبيل الوحيد إلى مستقبل مشترك”.
كما تجدر الاشارة الى أن مجزرة نهر السين بباريس تعد من بين المحطات الكثيرة التي أبان فيها الجزائريون بالمهجر عن ارتباطهم الوثيق بوطنهم الأم.
ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: