الرئيس تبون  يقدم تعازيه لعائلة الفقيد الصادق هجرس

تقدم اليوم السبت، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون بتعازيه الخالصة لعائلة الفقيد المناضل في الحركة الوطنية الذي توفي عن عمر ناهز 94 سنة بعد مسار طويل في الحياة السياسية بالعمل السري أو العلني
وخاض الراحل سنوات طويلة في الحركة الوطنية بدءا بالتحاقه بحزب الشعب وحركة انتصار الحريات الديمقراطية سنة 1944″.
وترأس هجرس حزب “الطليعة الاشتراكية” منذ تأسيسه في 1966، وعاش في السرية لغاية 1988، تاريخ اعلان التعددية و ترأس الحزب خلال الانفتاح قبل انسحابه سنة1991.
كما انضم إلى الحزب الشيوعي الجزائري سنة 1949 في أعقاب قضية الأزمة البربرية، وهو أحد محرري كتاب “الجزائر الحرة ستعيش” رفقة مناضلين آخرين تحت اسم مستعار (ايدير الوطني).”
و عُيّن في قيادة الحزب رفقة بشير الحاج علي، بعد اندلاع الثورة تفاوضا سويا مع جبهة التحرير الوطني عبان رمضان وبن يوسف بن خدة حول انضمام أعضاء ” مكافحي الحرية” التابعين للحزب الشيوعي الجزائري إلى فرق جيش التحرير الوطني وتسليم شحنة السلاح التي هربها الضابط الفرنسي هنري مايو من ثكنته والتحاقه بالجبل للكفاح ضد الاستعمار الفرنسي”.
واصل الصادق هجرس مساره أمينا عاما للحزب الشيوعي الجزائري، بعد الاستقلال حتى التصحيح الثوري الذي أطاح بالرئيس أحمد بن بلة، وحين أقام الرئيس الهواري بومدين نظام الحكم الواحد عام 1965.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: