عاجل/اسبانيا تؤكّد بالخريطة تراجعها عن دعم المقترح المغربي في الصحراء الغربية

قامت وزارة الخارجية الإسبانية بتعديل خريطة المغرب على الموقع الإلكتروني للوكالة الإسبانية للتعاون الإنمائي، وأعادت الخط الحدودي الفاصل بين مملكة محمد السادس وجمهورية الصحراء الغربية، ما اعتبرته جبهة البوليساريو “تراجعا” عن الموقف الداعم للرباط.

وأفادت مصادر إعلامية أن الوزارة الإسبانية أكّدت “تصحيح” الخريطة في جواب خطي إلى عضو مجلس الشيوخ عن كومبروميس، كارليس موليه، الذي سأل الحكومة عن الخريطة السابقة التي كانت تظهر المغرب والصحراء بدون خط فاصل.

ويأتي تغيير الخريطة بعد أشهر من إعلان إسبانيا دعمها لوهم الحكم الذاتي الذي تقدم به المغرب لحل نزاع الصحراء الغربية، ما أثار تخمينات بأن “تصحيح” الخريطة يشير إلى تغير في الموقف الإسباني.

وكان ذات النائب الإسباني سأل الحكومة عما إذا كانت الخريطة المعنية “انتهاكا للشرعية الدولية وخضوعا للمغرب”.

 وردت الحكومة الاسبانية أمس الخميس، كتابة أنه خلال عملية تجديد وتحديث صفحات الويب الخاصة بالوكالة ظهرت الخريطة “مؤقتا في صفحة الموقع ولم يتم التحقق منها”.

واختتمت الوزارة ردها بالتأكيد على أن “موقف إسبانيا من قضية الصحراء الغربية، المنسجم تماما مع الشرعية الدولية، يستند إلى الدعم المستمر للمبعوث الشخصي في جهوده الرامية إلى التوصل إلى حل سياسي مقبول من الطرفين في إطار الأمم المتحدة”.

غير أنّه لم يصدر أي تعليق رسمي من المخزن، ما يضع نظام الرباط أمام أمر واقع وحقيقة تاريخية، رغم محاولاته الواهية لشراء ذمم دول فقيرة بأموال الشعب المغربي الذي يزداد معاناة جراء الوضع الاقتصادي المتدهور في مملكة محمد السادس.

وليد بحري

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: