شنقريحة: وحدات الإسناد بالوقود هي الشرايين التي تمد قوام المعركة بالطاقة

أكد اليوم الإثنين، رئيس أركان الجيش الفريق أول السعيد شنقريحة، على الأهمية التي توليها القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لوحدات الإسناد بالوقود بوصفها الشرايين التي تمد قوام المعركة بالطاقة، التي يتعين ترشيد إدارتها والمحافظة عليها وتوظيفها بالمهارة والعقلانية اللازمتين.

وقال شنقريحة :”إنـنا نعتبر وحدات الإسناد بالوقود بمثابة الشرايين التي تمد قوام المعركة للجيش الوطني الشعبي بالطاقة، ونحن على يقين تام، أن قدرة الفرد العسكري ومستواه المعنوي والنفسي والقتالي، يرتبط كثيرا بكفاءة الشبكات الإسنادية بهذه المادة الحيوية وبمصداقية أدائها”.

فالحروب كانت ولا تزال حروب إمداد وموارد بامتياز، والنصر فيها لا يكون إلا لـمـن يـُتـقـن حسن تنظيم هذه الموارد ويعرف كيف يوصلها، في الوقت المناسب، إلى مختلف أنساق القوات، ويهتدي إلى ترشيد إدارتها، ويحافظ عليها، ويوظفها ويستغلها بكل مهارة وعقلانية، يضيف ذات المتحدث.

وتابع رئيس أركان الجيش قائلا :”من هذا المنطلق، حرصت القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي، على إيلاء المديرية المركزية للوقود الاهتمام الذي تستحقه، لاسيما من خلال هذه الإنجازات الجديدة، التي تعد لبنة أخرى هامة، من شأنها الإسهام الفعلي في الرفع المستمر لجاهزية قوام المعركة لدينا”.

كما أكد الفريق أول على حرصه على إضفاء سمة التكامل في الأدوار، والتضافر في المهام، بين مختلف أصناف القوات وهياكل الإسناد، بجميع تفرعاتها، من أجل ترسيخ طابع الفعالية في الأداء، والتحلي بميزة التجاوب المستمر مع المتطلبات العملياتية التي يفرضها الميدان.

وأضاف بالقول :”حرصنا في إطار المسار التطويري المتصاعد للجيش الوطني الشعبي، على إضفاء سمة التكامل في الأدوار، والتضافر في المهام، بين مختلف أصناف القوات وهياكل الإسناد، بجميع تفرعاتها، من أجل ترسيخ طابع الفعالية في الأداء، والتحلي بميزة التجاوب المستمر، والتكيف الصحيح والمتواصل مع المتطلبات العملياتية التي يفرضها الميدان، وتفرضها المستجدات الطارئة أو المتوقعة”.

ويتطلب النجاح في هذه المهمة الحيوية، إيلاء أهمية بالغة للتحديد الدقيق والواقعي للاحتياجات الحقيقية، الآنية والمستقبلية لقوام المعركة للجيش الوطني الشعبي، ويرتكز أيضا هذا النجاح، على احترام معايير التخزين وعلى الاحترام الصارم لقواعد الأمن والحماية، وفقا للمعايير المعمول بها في هذا المجال، يضيف المتحدث.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى