جمعية صحراوية تدين استمرار مسلسل اغتصاب وتعذيب سلطانة خيا وعائلتها من قبل الاحتلال المغربي

أدانت جمعية مراقبة الثروات وحماية البيئة بالصحراء الغربية مسلسل اغتصاب وتعذيب المدافعة الصحراوية عن حقوق الإنسان ، الناشطة سلطانة خيا وعائلتها ، محملة الأمم المتحدة المسؤولية الكاملة عن عدم مساءلة الاحتلال المغربي عن جرائمه الموثقة.

وأصدر المكتب التنفيذي للجمعية الصحراوية بيانا تضامنيا مع سلطانة خيا ، ندد من خلاله بمواصلة قوات الاحتلال المغربية ارتكاب جرائمها في حق المناضلة الصحراوية وعائلتها المحاصرة في منزلها ببوجدور المحتلة منذ أكثر من سنة ، كان آخر هذه الجرائم ، اقتحام منزلها فجر يوم الأحد ، وحقنها بمادة مجهولة ، فضلا عن التحرش الجنسي بها وأختها الواعرة ، و إفساد مياه خزان المنزل بمادة سوداء مجهولة”.

 بالإضافة إلى ترهيب والدتهما المسنة امتو الناجم ، ما تسبب في نقلها للمستشفى على وجه السرعة بسبب مضاعفات ارتفاع الضغط والسكري، يضيف ذات البيان.

كما استنكرت قمع قوات الاحتلال لمظاهرة سلمية لنساء صحراويات بالعيون المحتلة ، يوم الأحد ، “خرجن للتعبير عن تضامنهن مع سلطانة خيا وعائلتها في وجه الإقامة الجبرية المفروضة عليها منذ أكثر من عام و الاعتداءات الجسدية التي تطالهم”.

وأدان البيان جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبتها قوات الاحتلال المغربي ، ضد سلطانة وعائلتها منذ بداية الحصار إلى اليوم ، وضد كل المدنيين الصحراويين العزل منذ الاجتياح العسكري للصحراء الغربية”.

كما حمل الأمم المتحدة “المسؤولية الكاملة عن عدم مساءلة الاحتلال المغربي عن جرائمه الموثقة ، والتقاعس عن الوفاء والالتزام بقرارتها التي تؤكد حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير والاستقلال”

ودعت الجمعية الصحراوي الصليب الأحمر الدولي إلى تحمل مسؤوليته تجاه ما يرتكبه الاحتلال المغربي منذ تجدد الحرب في الصحراء الغربية سواء من قصف للمدنيين والأعيان المدنية في المناطق المحررة ، أو استهداف الناشطات والنشطاء الصحراويين في المناطق المحتلة”.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: