جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تجمد عضويتها في الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين

قررت جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تجميد عضويتها في الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين وذلك على خلفية تصريحات أحمد الريسوني الأخيرة.

وكشف رئيس جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، عبد الرزاق قسوم في تصريح للاذاعة الوطنية عن تجميد عضوية الجمعية في الاتحاد العالمي للعلماء المسلمين، مشترطا تقديم اعتذار صريح ودقيق من رئيسها أحمد الريسوني أو استقالته من منصبه، للعودة الى هذه الهيئة

كما دعا قسوم، كل العلماء المسلمين إلى تبني قرار جمعية العلماء المسلمين الجزائريين و دعمه و الحذو حذوها في المطالبة بتنحية الريسوني من منصبه.

هذا وشكلت التصريحات التي أطلقها مؤخرا رئيس ما يسمى الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين, المغربي أحمد الريسوني، سقطة خطيرة لهذا الرجل الذي استغل منصبه في الهيئة العالمية ليحولها الى منبر يتهجم فيه على الجزائر وعلى الجارة الشقيقة موريتانيا، حيث واجهت تصريحاته استنكارا شعبيا و سياسيا واسعا.

رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: