تسجيل 55 ألف حالة جديدة بالسرطان في الجزائر سنويا

كشف اليوم السبت، رئيس الجمعية الوطنية الجزائرية لمكافحة أمراض السرطان، البروفيسور كمال بوزيد، أن منحى إنتشار السرطان في الجزائر في تزايد رهيب.
وأعلن بوزيد في تصريحات للإذاعة الوطنية من قسنطينة، عن تسجيل 55 ألف حالة جديدة كل سنة، وفي نفس الوقت تسجيل نقص حاد في أدوية علاج السرطان وتكلفتها الباهضة.
وأفاد ذات المتحدث، أن تكلفة العلاجات المستجدة لمرض السرطان ، المناعية والمصوبة مكلفة جدًا وتقدر ب 5 ألاف دولار أمريكي للجلسة الواحدة.
كما أوضح رئيس الجمعية الوطنية، ان العلاج المناعي لمرض السرطان يعني كأن المريض أخذ لقاح ما يحفز جهازه المناعي للدفاع وقتل الخلايا السرطانية”.
ودعا بوزيد الدولة إلى ضرورة رصد ميزانية مخصصة لشراء أدوية السرطان، كاشفا أن سرطان القولون والمستقيم في المرتبة الأولى عند الرجال والثاني عند النساء خلف سرطان الثدي.
وفي نفس السياق، كشف ذات المتحدث عن تسجيل 12 ألف حالة جديدة لسرطان الثدي سنويا، 5 ألاف حالة جديدة لسرطان الرئة و 5 ألاف لسرطان البروستات.
وأضاف بوزيد بالقول: “انتقلنا من 10 ألاف حالة جديدة للسرطان إلى 55 ألف حالة جديدة سنويا”، موضحا ان الاسباب الرئيسة لانتشار السرطان في الجزائر هي الادمان على التبغ والتغير في النمط الغذائي بالتخلي عن أساسيات المطبخ الجزائري المنتمي إلى مطبخ البحر الأبيض المتوسط والمعروف بتوازنه وأكلاته الصحية.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: