الرئيس تبون: المحادثات مع دراغي كانت مكثفة كثافة العلاقات بين الجزائر وإيطاليا

عقد اليوم الإثنين، رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون و رئيس الوزراء الايطالي ماريو دراغي، مؤتمرا صحفيا، بعد إمضاء عدة اتفاقيات في مختلف المجالات.

وقال الرئيس تبون:” زيارة دراغي إلى الجزائر تعد الثانية منذ بداية السنة وتدل على رغبة بلدينا في تعزيز روابط الصداقة وتكثيف مجالات التعاون”.

وأوضح رئيس الجمهورية، أن الزيارة تُعد خطوة أخرى نحو بناء علاقات استراتيجية، مشيرا إلى أن المحادثات كانت مكثفة كثافة العلاقات بين الجزائر وإيطاليا.

وتابع الرئيس تبون قائلا:” سجلنا تطابقا كليا حول القضية الليبية التي جددنا إزاءها ضرورة تحقيق الليبيين بأنفسهم هدف بناء مؤسساتهم من خلال انتخاب نزيه”.

وكشف رئيس الجمهورية، أنه سيتم غدا إمضاء اتفاق عام بين أوكسيدونتال، أيني، توتال بقيمة 4 ملايير دولار الذي سيسمح بتزويد إيطاليا بكميات كبيرة جدا من الغاز الطبيعي.

وأضاف الرئيس تبون :”تطرقنا الى طبع العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك. في محيطنا المغربي والتي نوليها مع أصدقائنا الايطاليين أهمية خاصة:

وأبرز رئيس الجهمورية أن المحادثات كنت فرصة للحديث عن قضايا الساعة في خضم الوضع الراهن المضطرب. وتداعيات هذا الوضع على الأمن والاستقرار اقليميا ودوليا، وتهديده الصريح للأمن الغذائي العالمي.

وفي هذا الصدد، قال الرئيس تبون :”أجدد التأكيد على أهمية العمل المشترك للمشاركة والمساهمة بشكل إيجابي في احلال الأمن والسلم في منطقتنا المتوسطية”.

كما تم تسجيل تطابق كلي في وجهات النظر حول الملفات الكبرى منها القضية الليبية، التي تم التجديد إزاءها ضرورة تحقيق الليبيين بأنفسهم هدف بناء المؤسسات. من خلال انتخاب نزيه لممثليهم. بعيدا عن التدخلات والتجاذبات الخارجية.

في حين تم تبادل وجهات النظر حول الوضع السائد في مالي ومنطقة الساحل وأهمية التعاون من أجل تطبيق اتفاق السلم والمصالحة المنبثق من مسار الجزائر. وتعزيز دور البعثة الاممية من أجل التوصل الى تسوية نهائية للتوتر.

أما بخصوص القضية الصحراوية، فقد قال الرئيس تبون :” نتفق مع الأصدقاء في إيطاليا على دعم المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة. وكذا البعثة الأممية للاستفتاء في الصحراء الغربية المينورسو لدورها المهم في تسوية النزاع الذي طال أمده”.

وفي سياف اخر، أعرب رئيس الجمهورية عن ارتياحه للحصيلة الايجابية التي سجلتها العلاقات الجزائرية الايطالية. حيث تم التوقيع على العديد من الاتفاقيات الهامة في مجالات عديدة.

وتم التوقيع على إعلان مشترك سيؤسس لمرحلة جديدة من التعاون، ويرسم خارطة للعلاقات بين البلدين الحريصين على تعزيز روابطهما التاريخية العريقة.

كما تم التطرق الى الامور الاقتصادية التي تهم البلدين، أين أكد رئيس الجمهورية أن انعقاد منتدى الاعمال الذي سيفتتح هذه الأمسية والذي يأتي بعد صدور قانون الاستثمار الجديد. سيؤسس لعلاقات أكثر تكاثفا لدعم الشراكة والاستثمار المنتج بين المؤسسات والشركات بين البلدين الصديقين.

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: