الرئيس الصحراوي: إستئناف الكفاح المسلح جاء كرد مشروع على جملة من التطورات

أكد رئيس الجمهورية الصحراوية الأمين العام لجبهة البوليساريو، إبراهيم غالي أن إستئناف الكفاح المسلح جاء كرد شرعي جملة من التطورات ابرزها التعنت المغربي على الشرعية الدولية.

وأوضح الرئيس غالي، لدى القائه لكلمة خلال اختتام اشغال المؤتمر الرابع لاتحاد الطلبة، جاء استنئاف الكفاح المسلح كرد مشروع، فرض على شعبنا للتعاطي مع هذه التطورات الخطيرة، وتجسد خاصة في في تلك الهبة الشعبية العارمة، بمشاركة جميع فئات ومكونات المجتمع، وفي مقدمتها الشباب والطلبة، الذين سارعوا للانخراط في صفوف جيش التحرير الشعبي الصحراوي .

وقال ذات المتحدث :” في السنوات الأخيرة، شهدنا انحرافاً خطيراً في عملية التسوية السلمية للنزاع المغربي الصحراوي، ساهمت فيه أطراف معروفة على مستوى مجلس الأمن الدولي، شجعت ولا تزال سياسة العرقلة الممنهجة من طرف دولة الاحتلال المغربي”

وتابع الرئيس الصحراوي قائلا :”وقد بلغ التعنت المغربي وفي ظل صمت مريب على مستوى الأمم المتحدة، حد النسف الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار منذ 13 نوفمبر 2020، وتصعيد دولة الاحتلال المغربي لسياساتها التوسعية العدوانية الاستعمارية، من قمع وحصار ونهب للثروات الطبيعية وتنظيم لأنشطة وفعاليات غير قانونية، سواء أكانت سياسية أواقتصادية أوثقافية أو رياضية أوغيرها، على الأراضي المحتلة من الصحراء الغربية”.

ومن جهة اخرى، قال الرئيس غالي :” ان الحرب التحريرية الوطنية بواقعها المتجدد وتطوراتها وجبهاتها الواسعة تتطلب القدرات والكفاءات الموجودة لدى الطلبة الصحراويين، للمساهمة، ليس فقط في المواجهة الميدانية المباشرة، ولكن أيضاً في التصدي لسياسات العدو ومؤامراته وحروبه النفسية واستغلاله المتزايد للتكنولوجيات المتطورة ولجوئه إلى التحالفات الخبيثة، واستهدافه لشبابنا ولجبهتنا الداخلية ووحدتنا الوطنية”

وأضاف قائلا :” عليكم أن تستحضروا بافتخار وتقدير تضحيات الآباء والأمهات، الإخوة والأخوات الذين قدموا الغالي والنفيس من أجل الشعب والوطن والقضية الوطنية، من أجلكم أنتم ومن أجل أجيال الشعب الصحراوي المتلاحقة التي رضعت من ثدي الثورة والحرية والعزة والكرامة والأنفة والكبرياء، والتي لا يمكن أبداً أن ترضى بالذل والهوان، وستبقى عصية على الخنوع والاستسلام، مصرة على انتزاع حقوق شعبنا المشروعة في استكمال سيادة دولته على كامل ترابه الوطني “

ليديا كبيش

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: