الجزائر تشيد بجهود الصين في رصد التمويلات لفائدة مشاريع في دول افريقية

قال وزير الشؤون الخارجية رمطان لعمامرة ان :” التئام الدورة الوزارية الثامنة لمنتدى التعاون الصيني-الإفريقي، ينمّ عن روح التضامن والإرادة المشتركة القوية في تطوير تعاون إفريقي- صيني مستدام وطويل الأمد”.
وأوضح لعمامرة في كلمة له خلال هذه الدورة التي انعقدت يومي 29 و 30 نوفمبر الماضي  وجاءت تحت عنوان “تعميق الشراكة الصينية-الإفريقية وتعزيز التنمية المستدامة لبناء مجتمع مصير مشترك بين الصين وإفريقيا في العصر الجديد”، ان هذا التعاون الذي شهد تطورا سريعا في مختلف المجالات منذ تأسيس منتدى التعاون الصيني-الإفريقي في عام 2000، جعل شراكتنا مثالا يحتذى به في مجال التعاون الدولي.
وأشاد ذات المتحدث بجهود السلطات الصينية في رصد التمويلات بمختلف الصيغ لفائدة مشاريع في الدول الإفريقية، معربا عن ارتياح الجزائر للتقدم المُحرز في تنفيذ برنامج عمل منتدى التعاون الصيني-الإفريقي 2019-2021.
الأمر الذي سمح بتعزيز وترقية التعاون بين الشريكين طبقا لمبادئ الإخلاص والصداقة والمساواة المنصوص عليها في الإعلان السياسي المشترك للقمة الثالثة لمنتدانا الذي انعقد ببيجين في سبتمبر 2018، وذلك بالرغم من العقبات التي نتجت عن انتشار وباء كوفيد-19 يضيف الوزير
وفي هذا الصدد أعرب وزير الخارجية عن تقدير الجزائر لما أبدته الصين من تضامن مع القارة الإفريقية لمواجهة هذه الجائحة، من خلال المساعدات القيمة التي قدمتها لعديد الدول من أجل تعزيز قدراتها للتصدي لهذا الفيروس وتوفير اللقاحات، فضلا عن الشراكة مع بعض الدول الإفريقية لإنتاج اللقاحات في بلدانها، على غرار المصنع الذي تم تدشينه في الجزائر نهاية سبتمبر الفارط والذي باشر الإنتاج ويمكن أن يلبي جزءا معتبرا من حاجيات قارتنا.
كما قال لعمامرة ان:” معاناة البلدان الإفريقية من تبعات أزمة كوفيد-19 وما أفرزته من صعوبات اقتصادية ومالية، عقدت مسعى دول القارة لتحقيق تنمية مستدامة، وبالأخص في مجال مكافحة الفقر وتقليص عدد الوفيات لدى الأطفال وكذا محاربة الامراض المتفشية في بعض بلدان قارتنا، يملي علينا ضرورة تكييف ومواءمة برنامج عمل المنتدى للفترة 2022-2024 بشكل يسهم في تخطي هذه المرحلة الصعبة”.
رمزي أحمد توميات

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: