إفتتاحية مجلة الجيش: “5 جويلية مناسبة يُجدّد فيها الجيش الوطني الشعبي جيلا بعد آخر العهد الذي قطعه على نفسه بالذود عن الجزائر والدفاع عنها”

قالت إفتتاحية مجلة الجيش، في عددها الأخير، أن تزامن موعد تخرج دفعات جديدة من مختلف هياكل التكوين التابعة للجيش الوطني الشعبي، في كل سنة، مع عيد الاستقلال والشباب الموافق لـ5 جويلية من كل سنة، باعتبارها مناسبة يجدد فيها الجيش الوطني الشعبي، جيلا بعد آخر العهد الذي قطعه على نفسه بالذود عن الجزائر والدفاع عنها مهما كان الثمن.

و قالت في هذا الصدد، “ونحن نعيش نفحات هذا اليوم الأغر، فإنه ليس من قبيل الصدفة أن يتزامن موعد تخرج دفعات جديدة من مختلف هياكل التكوين التابعة للجيش الوطني الشعبي، في كل سنة، مع عيد الاستقلال والشباب باعتبارها مناسبة يجدد فيها جيشنا الباسل جيلا بعد آخر العهد الذي قطعه على نفسه بالذود عن الجزائر والدفاع عنها مهما كان الثمن مثلما يصدح به المتخرجون أثناء ترديدهم القسم بأغلظ الأيمان بأن يكونوا أوفياء لبلدهم يخلدون تقاليد شهدائنا الأمجاد بكل تفان وإخلاص”.

وأضافت الافتتاحية، “كما دأب جيشنا على تسمية الدفعات المتخرجة بأسماء من وهبوا حياتهم قربانا لتحيا الجزائر حرة مستقلة، واستبسلوا في سبيل استعادة السيادة الوطنية، وجعلها تقليدا لتخليد حسن صنيع شهدائنا الأبرار ومجاهدينا، في رسالة واضحة تثبت التواصل ونقل رسالة الأسلاف إلى الشباب لتتوارثها الأجيال المتعاقبة”.

وتابعت إفتتاحية مجلة الجيش، “استعادت بلادنا السيادة على أراضيها كاملة غير منقوصة بعد ثورة تحرير عظيمة، وبقدر التضحيات الجسام التي قدمها شعبنا لافتكاك الاستقلال الذي نحتفي هذا الشهر بذكراه الثانية والستين، يحرص أبناء الجزائر شديد الحرص على حفظ أمانة الشهداء الغالية وصون الوديعة التي لا تقدر بثمن، كما أكده رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وزير الدفاع الوطني، السيد عبد المجيد تبون قائلا: “إن ذكرى استقلالنا الوطني لتبعث فينا الهمة والإدراك لمعنى أن يكون لك وطن بحجم ومكانة الجزائر، هذا الوطن العظيم الذي لم يخذله أبناؤه في أحلك ظروفه، وكلما استدعاهم لمهمة لبوا نداءه، هذا الوطن الذي بث فينا جميعا روح الإقبال عليه والامتثال لأحكامه كلما كان الموعد دقيقا وحاسما لنكون جديرين بالانتماء إليه”.

ولفتت الافتتاحية إلى أن ذكرى الخامس جويلية، هي أيضا مناسبة يتعين خلالها دائما وأبدا، مثلما أكده الفريق أول السعيد شنقريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي “ألا ننسى حجم التضحيات المقدمة من قبل أولئك الرجال البواسل الذين انتصروا بالنزر اليسير من الإمكانيات، ولكن بالكثير من الإرادة والعزيمة، على إحدى أعتى قوى الاستعمار وأبشعها في التاريخ الحديث، حتى تكون لنا هذه التضحيات نبراسا نستنير به من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات التي تروق بجيشنا وبنبل المهام الدستورية العظيمة الموكلة له”.

ويُضاف هذا التشبث بالقيم الوطنية النبيلة المستلهمة من مبادئ ثورة أول نوفمبر الخالدة، حسب ذات الافتتاحية، إلى الاهتمام الكبير الذي توليه القيادة العليا للجيش الوطني الشعبي لترقية التكوين وجعله في مستوى التحديات العصرية والتطور المتسارع الذي تعرفه التكنولوجيا، وهو ما يفسر، حسب ذات المصدر، المستوى الرفيع والراقي الذي بلغته القوات المسلحة على درب العصرنة والتطوير والاحترافية، والتحكم في منظومات الأسلحة ذات التكنولوجيا العالية، وتنفيذ التمارين التكتيكية بمختلف النواحي العسكرية بنجاح واقتدار، “وبذلك يثبت أبناء الجيش الوطني الشعبي في كل مرة، أنهم بحق أهل لحمل الأمانة التي تركها أسلافهم والدفاع عنها في كل الظروف”، تضيف الافتتاحية.

وتابعت إفتتاحية مجلة الجيش، “فيا ليت الشهداء يعودون وهم الذين فجروا الثورة ببنادق صيد، ليروا التطور الكبير الذي أحرزه الجيش الوطني الشعبي سليل جيش التحرير الوطني، مثلما عبر عنه السيد رئيس الجمهورية، وليتهم يعودون ليشهدوا ت ما حققته الجزائر من تطور في بضع سنوات، وليكتشفوا أن إرهاصات العهد الجديد أصبحت واضحة للعيان في مختلف المجالات وعلى كافة الأصعدة، قاطرتها شباب ت فتحت الأبواب واسعة أمامهم للمساهمة في النهضة الوطنية المنشودة، لا سيما عبر مؤسساتهم الناشئة، في رسالة واضحة مفادها أن الجزائر تراهن على شبابها الغيور على وطنه، وهي كلها ثقة أنه بفضل وعيه وعزيمته وإبداعه، قادر على المضي بالبلاد قدما إلى مصاف الدول الصاعدة”.

وعليه، -تردف إفتتاحية المجلة_ “وإذ نستحضر هذه الذكرى الغالية، حري بنا جميعا أن نضع نصب أعيننا، ونحن نواجه مختلف التحديات ونبذل المزيد من الجهود على كل المستويات وفي مختلف المواقع التضحيات الجسام التي قدمها أسلافنا الميامين، لكي تحيا الجزائر على الدوام حرة أبية، ينعم شعبها بالاستقلال والسيادة على أرضه، ويبقى شبابها حاملا الجزائر في قلبه، يقظا، حريصا على تقديم كل ما يملك من علم ومعرفة وإبداع لصنع جزائر التميز، قادرا على حفظ إرث ا الأولين والدفع بجزائر الشهداء إلى مصاف الدول التي يُحسب لها ألف حساب”.

شرف الدين عبد النور 

زر الذهاب إلى الأعلى